انضمام المملكة العربية السعودية إلى التعهد العالمي لحماية حقوق المعاقين

انشر المعلومات

الرياض: شارك وفد سعودي برئاسة وكيل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ، تماضر بنت يوسف الرماح ، في قمة عالمية حول الإعاقة في لندن تعهدت بمعالجة وصمة العار والتمييز ضد الأشخاص ذوي الإعاقة.

ركزت على الالتزام بميثاق من أجل التغيير يتضمن 10 بنود تتعلق بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقات فيما يتعلق بالتعليم والتدريب والتوظيف والإدماج في المجتمع وفقًا لأهداف التنمية المستدامة (SDGs) ، حسبما قالت وزارة العمل يوم الخميس.
أهداف التنمية المستدامة ، أو الأهداف العالمية ، هي مجموعة من 17 هدفًا وضعتها الأمم المتحدة في عام 2015 لإنهاء الفقر وحماية الكوكب وضمان تمتع جميع الناس بالسلام والازدهار دون أي تحيز.
تشمل هذه الأهداف 17 مناطق مثل تغير المناخ وعدم المساواة الاقتصادية والابتكار والاستهلاك المستدام والسلام والعدالة
متحدثًا في القمة ، أبرز الرممة أهمية التعهد العالمي الذي سيلزم (هـ) جميع البلدان لضمان إمكانية الوصول الكامل للأشخاص ذوي الإعاقة وتمكينهم
اجتمع الرامة مع كبار المسؤولين البريطانيين ، بمن فيهم وزير الدولة في وزارة التنمية الدولية اللورد مايكل بيتس ، على هامش القمة.
وفي حديثها مع الوزير البريطاني ، شددت الرماح على حرص المملكة العربية السعودية على تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة في القوى العاملة كجزء من رؤية 2030.
أطلقت الوزارة مؤخرًا خدمة تسرّع إصدار التأشيرات عبر الإنترنت لمساعدة الأشخاص ذوي الإعاقات في البحث عن عمل
التقى الرماح أيضا مع غي رايدر ، المدير العام لمنظمة العمل الدولية ، الذي أشاد بجهود المملكة لتمكين ذوي الإعاقة ودورها في دعم الحماية الاجتماعية
جلبت قمة الإعاقة العالمية الأولى لحكومة المملكة المتحدة التزامات طموحة من مجموعة من الحكومات والمنظمات للتصدي للتمييز والوصم ضد الأشخاص ذوي الإعاقات
خططت تسع حكومات لقوانين جديدة أو معدلة لمنح الأشخاص ذوي الإعاقة حقوقًا أكبر ، وعدت 18 حكومة ومنظمات أخرى بخطط عمل بشأن إدراج الإعاقة ، وتعهدت 33 حكومة ومنظمات أخرى بدعم المزيد من الأشخاص ذوي الإعاقة المتأثرين بالأزمات الإنسانية.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في العرب24

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط العرب24


انشر المعلومات