امرأتان معينتان في مجلس طوافه

انشر المعلومات

10/08/18

أصدر وزير الحج والعمرة محمد صالح بنتن قراراً بتعيين سعوديتين عضوتين في مجلس إدارة مؤسسة الطوافة لحجاج جنوب آسيا.

واستناداً إلى القرار ، تولت النساء الطالبات نيجود حيدر جمال الليل وهنادي عبد القادر رمضاني تولي مناصبهن في المجلس.

وقال نائب وزير الحج والعمرة عبد الفتاح سليمان مششط أن القرار كان يهدف إلى تشجيع النساء المتوعبات على خدمة ضيوف الله. وأضاف “هذا كان ضمن رؤية المملكة 2030 التي تهدف إلى زيادة مشاركة المرأة في جميع قطاعات الخدمات”.

وقال رئيس مجلس الإدارة رأفت بدر إن المرأتين لم تكنا غريبتين عن المهنة لأنهما كانا من أحفاد عائلات متوجة خدمت الحجاج لعقود عديدة.

وقال إن رمضان كان مسؤولاً عن الشؤون العامة بينما تم تكليف جمال الليل بمسئولية شؤون المتطوعين.

وصل ما يصل الى 662،051 حاج الى المملكة من الخارج حتى يوم الخميس منذ بدء الموسم فى 14 يوليو ، وفقا لما ذكرته ادارة الجوازات فى تقرير نشرته وكالة الانباء السعودية اليوم السبت.

وقالت الوكالة إن عدد الحجاج في المدن المقدسة في مكة المكرمة والمدينة المنورة كان أكثر من 39714 حاجا أو حوالي 6٪ عن العدد خلال نفس الفترة من العام الماضي.

ووفقاً لسلطات الجوازات ، وصل ما مجموعه 087 647 حاجاً جواً عبر مطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة ومطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي في المدينة المنورة.

وقالت إن 7969 حاجا قد وصلوا إلى المملكة عن طريق البر و 6،995 بحرا.

من ناحية أخرى ، قال مدير عام الدفاع المدني اللواء سليمان العمر إن حوالي 18 ألف فرد من الأفراد والضباط سوف يتعاملون مع جميع أنواع المخاطر المحتملة التي قد يواجهها الحجاج خلال هذا العام.

وقال إن القوات تدعمها أكثر من 300 جهاز وأدوات لتنفيذ عمليات الإنقاذ ومكافحة الحرائق ، من بين أمور أخرى.

وقال “لقد بدأ الدفاع المدني عمله بالفعل في مكة المكرمة والمدينة المنورة والمواقع المقدسة واتخذ جميع التدابير للحفاظ على سلامة ورفاهية ضيوف الله”.

قامت شركات الحج المحلية بتوظيف 2500 من حراس الأمن الذكور و 2000 من الحراس لحماية خيام الحجاج المحليين في منى وعرفات.

وقال محمد سعد القرشي ، عضو مجلس تنسيق الشركات ، إن رجال الحرس والنساء سيحمون الحجاج ويحرسون ممتلكاتهم طوال النهار والليل.

وأضاف أنه سيتم تركيب أكثر من 1000 كاميرا مراقبة لمراقبة خيام الحجاج المحليين ضد المتسللين أو السرقات.

وقد أنشأت وزارة الحج والعمرة ستة مراكز في المنطقة المركزية حول المسجد الكبير لتوجيه الحجاج المفقودين ونقلهم إلى أماكن إقامتهم في مكة المكرمة.

وقال ناصر بن وديان القرشي ، المشرف على المراكز ، إنه يوجد أسطول من السيارات لنقل الحجاج القدامى والمعوقين إلى أماكن إقامتهم.

وقال إن المراكز موزعة في جميع أنحاء المنطقة المركزية وتعمل 24 ساعة في اليوم من خلال نوبات مدتها ثماني ساعات لكل منها.

وقال القرشي إن أكثر من 150 شابا وشابا سعوديا مدربين تدريبا عاليا ومؤهلين تأهيلا عاليا يعملون في هذه المراكز التي لديها خدمات ترجمة فورية إلكترونية بالعديد من اللغات للتواصل بسهولة مع الحجاج.

وقال إن كل حاج سيرتدي سوارًا يحتوي على بيانات شخصية بما في ذلك الاسم والجنسية والعمر والمطوف ومكان الإقامة.

وقال “لن يستغرق الحجاج المفقودون أكثر من 10 دقائق في المركز قبل نقلهم إلى أماكن إقامتهم”.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في جريدة سعودي جازيت

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط جريدة سعودي جازيت


انشر المعلومات