امرأة سعودية تحاول تسجيل رقم قياسي في موسوعة غينيس في الغوص في الجليد

انشر المعلومات

12/09/18

  تهدف الدكتورة مريم فردوس إلى أن تصبح أول امرأة تغوص في القطب الشمالي و الجنوبي

ستحاول الطبيبة السعودية الدكتورة مريم فردوس المتخصصة في علم الأوبئة الغوص في القطب الجنوبي العام المقبل، في محاولة لها لأن تصبح أول امرأة تغوص في كلا القطبين

سجّل التاريخ سنة 2016 مريم فردوس كأول امرأة سعودية  و ثالث امرأة على الإطلاق في الغوص في القطب الشمالي.

و هي تتدرب حالياً على الغوص و تتعلّم تقنياته الخاصة،حيث سيكون الحدث في مارس المقبل في المحيط المتجمد الجنوبي، في بلدان من ضمنها روسيا.

و قالت فردوس إن والدها ألهمها بالغطس من خلال القصص التي قرأها لها عندما كانت طفلة. بدأت الغوص منذ 10 سنوات عندما حصلت على شهادة الماجستير في الغوص في جدة.

في عام 2016، قامت بالغوص خلال رحلتها التي استغرقت 40 يومًا إلى القطب الشمالي في درجات حرارة تصل إلى -6 درجات مئوية.

و قالت لوسائل الإعلام المحلية إنها تريد أن تصبح واحدة من القلائل (أقل من 1٪ من سكان العالم) الذين تمكنوا من استكشاف المحيط المتجمد الجنوبي.

كما أن فردوس تقوم بنشاط في مجال الشؤون الإنسانية و هي سفيرة لدى منظمة “التأثيرات الأفريقية” غير الربحية، والتي تقوم بتنظيم رحلات التطوع والتدريب الداخلي في إفريقيا.

ألغت الحظر الوحيد في العالم على سائقي السيارات الإناث في يونيو / حزيران كجزء من حملة تحريرية قادها ولي العهد محمد بن سلمان

المملكة العربية السعودية هي واحدة من أكثر الدول محافظة في العالم للنساء، لكن حملة التحرر التي يقودها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ساهمت في تخفيف القيود المفروضة على المملكة، مثل رفع الحظر الوحيد في العالم على سائقي السيارات في يونيو.

 قامت العديد من الإناث من البلاد بكسر الأرقام القياسية العالمية. في عام 2013، أصبحت رها المحرق أول امرأة سعوديّة و أصغرهم عربيّا من تسلّق جبل إفرست في سنّ الـ25، بينما في شهر مارس من هذا العام، أصبحت رشا الخميس و البالغة من العمر 28 سنة، الملاكم النسائي الأول المعتمد في المملكة.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في الأعمال العربية

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط  الأعمال العربية


انشر المعلومات