الناصر: صفقة سابك تخفف تأثير تقلب النفط على أرامكو

انشر المعلومات

21 يوليو 2018

تحدث الرئيس التنفيذي لشركة #أرامكو_السعودية أمين الناصر في مقابلة خاصة مع “العربية” عن الصفقة المحتملة لشراء حصة في “سابك”، الشركة السعودية للصناعات الأساسية، وهي الصفقة التي ستكون الأضخم في تأثيرها في حال جرى التوصل لاتفاق بشأنها.

وقال الناصر في حديث حصري للعربية إنه “سيتم تحديد الإطار الزمني للصفقة، بعد التوصل لاتفاق نهائي”، موضحاً أن “سابك شركة عملاقة، وأرامكو تعتز بآفاق ارتباطها المحتمل معها”.

وأضاف أن أرامكو جاهزة للطرح الأولي، والتوقيت يبقى رهناً بقرار الدولة، كما أوضح أنه “ما زلنا في مراحل مبكرة جداً من مناقشات شراء حصة في سابك”.

وذكر أن مناقشات الصفقة ستأخذ إجراءاتها بما ينسجم مع أنظمة هيئة سوق رأس المال، وأن الصفقة إذا تمت “فإنها ستؤثر على الإطار الزمني لطرح أرامكو للاكتتاب”.

وقال الناصر: “تملك أرامكو حصة في شركة كيماويات يجعلها أقل تأثراً بتقلب أسعار النفط، وإن شراء حصة في شركة كيماويات مثل سابك يؤثر إيجاباً على عوائد أرامكو”.

وأكد أن “أرامكو لا تخطط للاستحواذ على أي سهم من سابك عبر السوق مباشرة”.

وبسؤاله عن المباحثات مع #صندوق_الاستثمارات_العامة، لشراء حصته في #سابك وصف الناصر النقاشات بأنها في المرحلة الأولية و”لا يمكن الجزم بأن الصفقة سوف تتم، كما أن #أرامكو_السعودية ما زالت بصدد تقييم فرص استحواذ أخرى”.

وأوضح أن #أرامكو تبحث كل الفرص الاستثمارية المتاحة على الصعيدين الوطني والعالمي لتنمية أعمالها في مجال الكيميائيات، بما يتوافق مع استراتيجياتها، وتأتي في هذا السياق، الصفقة المحتملة للاستحواذ على حصة استراتيجية في سابك. وقال إن “هناك مزايا تكتسبها أي شركة تستحوذ عليها أرامكو متعلقة بالاستثمار والتطوير”.

وشدد الناصر على أن موقع #أرامكو التنافسي على مستوى العالم ممتاز والصفقة ستعززه، لأنها تدعم أكثر من هدف استراتيجي للشركة، وعلى رأسها موازنة التقلبات بين عوائد قطاع التنقيب والإنتاج وعوائد قطاع التكرير والكيميائيات، مبينا أن عوائد قطاع التنقيب والإنتاج تتأثر سلبا لدى انخفاض أسعار النفط العالمية، بينما عوائد قطاع التكرير والكيميائيات تحقق عوائد جيدة مع انخفاض أسعار النفط الخام العالمية.

وأشار إلى سعي أرامكو في خطط توازن #محفظة_الأعمال بين قطاع إنتاج الزيت والغاز وقطاع التكرير والكيمياويات، معتبراً أن شراء حصة في شركة كيمياويات، مثل سابك يؤثر إيجابا على عوائد أرامكو، ويجعلها أقل تأثرا بتقلب أسعار النفط.

وأوضح الناصر أن الصفقة المحتملة مع #سابك أو غيرها من الشركات الملائمة في مجال الكيمياويات تعزز موقع أرامكو السعودية التنافسي في زيادة الابتكار وتعميق سلسلة التصنيع إلى المنتجات المتخصصة عالية القيمة، وتحقيق أعلى قدر ممكن من القيمة المضافة على كل برميل نفط وكل قدم قياسية مكعبة من الغاز تنتجها الشركة.

واعتبر الناصر أن الصفقة المحتملة تتيح فرصا كبيرة للتكامل مبنية على نقاط القوة المتميزة لدى أطرافها، فضلا عن تخفيض توجه #أرامكو لتنمية قطاع الكيمياويات من مخاطر تغير أنماط الطلب في قطاع النقل على المدى البعيد، وخفض النمو في البصمة الكربونية المرتبطة بتحديات التغير المناخي.

وأفاد أن مشاريع #أرامكو_السعودية العالمية في مجال التكرير تتضمن هدفا يتمثل في تحويل نسبة عالية من النفط الخام إلى كيمياويات، مثل المشروع المشترك في الهند وماليزيا، وكذلك استثمارات شركة موتيفا المستقبلية في الولايات المتحدة الأميركية.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في العربية

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط العربية


انشر المعلومات