المملكة العربية السعودية شريك لغوغل في خطة “رفع المستوى” في الشرق الأوسط

انشر المعلومات

18/10/20

دبي: تعاونت عدة وزارات سعودية مع شركة غوغل العملاقة للتكنولوجيا لإطلاق مجموعة من المشاريع التي تهدف إلى دعم الاستراتيجية الاقتصادية للمملكة والتحول الرقمي.

وفي هذا السياق، أوضحت غوغل بأن المبادرات ستركز على المملكة العربية السعودية ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وستعزز الانتعاش الاقتصادي في خضم جائحة فيروس كورونا.

سيتضمن البرنامج، المسمى “طور أقوى مع غوغل”، قائمة شاملة بالأدوات الرقمية والمنح وفرص التدريب لدعم الشركات المحلية والباحثين عن عمل في جميع أنحاء المنطقة.

وفي المملكة، ستركز غوغل على قطاعات البيع بالتجزئة والسياحة والتكنولوجيا، بما في ذلك البريد السعودي الذي سيدرج 100000 كيان محلي على النظام الأساسي الرقمي للشركة وتدريب الموظفين على التسويق عبر الإنترنت.

وفي هذا الإطار، قال رئيس البريد السعودي أنيف أبانومي: “نحن فخورون بشراكتنا مع غوغل في هذه المبادرة لتحقيق قيمة عالية تضاف إلى المواطنين السعوديين والمقيمين والشركات المحلية وخاصة الشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال الجمع بينها باستخدام منصة نشاطي التجاري على غوغل. ”

وأضاف: “نهدف من خلال هذه الشراكة إلى إدراج ما يصل إلى 100000 شركة في المرحلة الأولى بما يتماشى مع أهداف التحول الاستراتيجي للبريد السعودي لتحسين نوعية الحياة ومساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة في تحقيق أهداف التجارة الإلكترونية والرقمنة”.

وقال لينو كاتاروزي، العضو المنتدب لشركة غوغل في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في بيان صحفي: “خلال فترة الوباء، كانت الأدوات عبر الإنترنت شريان حياة للكثيرين في المملكة العربية السعودية. الاستفادة القصوى من الفرص عبر الإنترنت يمكن أن تساعد السعوديين والشركات والمجتمعات وفي المنطقة الأوسع على التعافي بشكل أفضل “.

كما أشار إلى أن البرنامج سيزود الشركات والأفراد في المملكة بالمهارات الرقمية، لا سيما في القطاعات الأكثر تضرراً من الوباء، مثل تجارة التجزئة والسياحة.

هذا وقد أبرمت شركة التكنولوجيا العملاقة شراكة مع العديد من الهيئات السعودية – بما في ذلك وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ووزارة السياحة – لتنفيذ البرامج. وقد تم تعيين مشروع واحد لتدريب 50000 طالب وشركة في مجال التسويق الرقمي.

قال كاتاروزي: “نظل متفائلين بشكل أساسي بشأن مستقبل هذه المنطقة، ونحن على ثقة من أنه من خلال العمل مع الشركاء المحليين، يمكننا دعم التعافي والبناء على التصاعد السريع في استعمال التكنولوجيا الذي شهدناه خلال الأزمة”.

كما يتضمن البرنامج أيضًا تدريبًا على السحابة للشركات المحلية، بالإضافة إلى ورش عمل حول المهارات الرقمية المتقدمة، مثل منصة التعلم الآلي التي ستعلم حوالي 140 ألف مطور مع التركيز على النساء.

هذا وقد أعربت غوغل عن نيتها في مساعدة مليون شخص وشركة في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على تعلم المهارات الرقمية وتنمية الأعمال التجارية بحلول نهاية عام 2021.

 

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات