المملكة العربية السعودية تستضيف مؤتمر المانحين لليمن

انشر المعلومات

29/05/20

الرياض، المملكة العربية السعودية (29 مايو 2020) – ستقوم المملكة العربية السعودية يوم الثلاثاء 2 يونيو 2020، باستضافة مؤتمر المانحين لليمن الذي ستدور فعالياته بالشراكة مع الأمم المتحدة. حيث ستعلن المملكة عن تمويلها لخطة الاستجابة الإنسانية الطارئة للأمم المتحدة لليمن. ومن المتوقع أن تكون التعهدات المالية لهذا العام جوهرية حيث ستغطي الاحتياجات الطارئة التي سببتها جائحة كوفيد- 19.

سيقام الحدث من الساعة 8:00 – 13:40 بتوقيت شرق الولايات المتحدة (نيويورك). وسيحضره صاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية والسيد أنطونيو غوتيريس والأمين العام للأمم المتحدة والدكتور عبد الله الربيعة، المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية إلى جانب مستشار الديوان الملكي السيد مارك لوكوك، وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ.

قال الدكتور الربيعة: “إن الاحتياجات الإنسانية على مستوى العالم وفي اليمن تتزايد بسرعة. هناك المزيد من الأزمات الإنسانية، سواء كانت طبيعية أو من صنع الإنسان، أكثر من أي وقت مضى في جميع أنحاء العالم. للأسف، لم ينتج عن ذلك زيادة التمويل من الجهات المانحة على مستوى العالم. كانت اليمن من أولويات المملكة العربية السعودية خلال العقود الأربعة أو الخمسة الماضية. منذ بداية انتشار كوفيد-19، وضعت المملكة العربية السعودية خطة استراتيجية لمساعدة البلدان المحتاجة وكانت اليمن على رأس القائمة. فهي بحاجة إلى الكثير من المساعدة بسبب ضعف وهشاشة النظام الصحي في البلاد.

ولهذا السبب على وجه التحديد ولتصميم المملكة على مساعدة اليمن، ستقوم حكومة المملكة العربية السعودية باستضافة مؤتمر المانحين بالشراكة مع الأمم المتحدة. ونأمل أن يحظى هذا الحدث باهتمام المجتمع الدولي والدول المانحة على مستوى العالم. نحن متفائلون بأن حدث التعهد هذا، ورغم الأزمة الاقتصادية وجائحة كوفيد-19، سيحظى بردود فعل إيجابية للغاية ونأمل أن نرى هذا سينعكس بشكل إيجابي على اليمن. ”

هذا وستشمل تعهدات المملكة العربية السعودية أكثر من 10 مشاريع إغاثة بالإضافة إلى 11 وكالة تابعة للأمم المتحدة. سيتم تضمين قطاعات الاحتياجات الأكثر إلحاحا. في العام الماضي، تعهدت المملكة العربية السعودية بمبلغ 750.000.000 دولار أمريكي استفاد منها 11 مليون شخصا. حيث تم تمويل قطاعات الأمن الغذائي والزراعة والصحة والتغذية والمياه والصرف الصحي والتنسيق ونظام RRMS والمأوى والخدمات اللوجستية وتنسيق المخيمات وإدارة المخيمات، بالإضافة إلى العمل في حالات الطوارئ وإعادة التأهيل المجتمعي.

كانت المملكة العربية السعودية أكبر مانح ثابت لليمن. ويبلغ إجمالي تمويلها حتى الآن 16.9 مليار دولار أمريكي. كما وعد المانحون بأربعين تعهد بقيمة 2.6 مليار دولار أمريكي في عام 2019.

وفي العام الماضي، أبلغ السير مارك لوكوك مجلس الأمن الدولي أن التعهد السعودي تم في ظل الاحترام الكامل لأفضل مبادئ المنح الإنسانية. وقال: “تم توجيه المساهمة من خلال الأمم المتحدة كمنحة واحدة غير مخصصة في وقت مبكر من العام، والتي أعتبرها أفضل ممارسة في مجال التبرع الإنساني”.

للتسجيل: https://www.unocha.org/yemen2020

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية


انشر المعلومات