المملكة العربية السعودية تتبرع بمبلغ 3 ملايين دولار لمبادرة الأمم المتحدة للتسامح الثقافي

انشر المعلومات

28/09/19


تم الإعلان عن التبرع خلال اجتماع تحالف الحضارات التابع للأمم المتحدة على هامش الدورة 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة. (واس)

– قال ممثل السعودية في الأمم المتحدة إن بعض الهجمات الإرهابية الأخيرة كانت بسبب خطاب الكراهية

– أنشأت المملكة مركزًا لتعزيز التفاهم بين الثقافات و الديانات

نيويورك: تعهدت المملكة العربية السعودية بتقديم 3 ملايين دولار لدعم خطة عمل و أنشطة و برامج تحالف الحضارات التابعة للأمم المتحدة على مدى السنوات الثلاث المقبلة، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السعودية يوم السبت. حيث يسعى تحالف الحضارات التابع للأمم المتحدة إلى تحسين التفاهم و التعاون بين الأمم و الشعوب عبر الثقافات و الأديان، بالإضافة إلى مكافحة الاستقطاب و التطرف.

و قد تم الإعلان عن هذا التبرع خلال كلمة ألقاها مندوب المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة، عبد الله المعلمي، خلال اجتماع لمبادرة تحالف الحضارات التابع للأمم المتحدة على هامش الدورة 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

في كلمته، قال المعلمي: “يشهد العالم اليوم العديد من النزاعات، بعضها ناتج عن تصاعد خطاب الكراهية و الأيديولوجيات العنيفة المتنامية في العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم. و قد أدى ذلك إلى الهجمات الإرهابية ضد الأماكن المقدسة و دور العبادة و كذلك إلى قتل الأبرياء.”

و أكد أن الأمر يتطلب من المجتمع الدولي اتخاذ موقف جاد و مواجهة هذه الظاهرة.

و أضاف المعلمي: “يجب أن نصدق أن التنوع الديني و الثقافي في المجتمعات الإنسانية لا يبرر الصدام. يتطلب إقامة شراكة حضارية و بناء جسور التواصل و الحوار.”

كما أكد أن المملكة هي واحدة من أوائل الدول التي دعت إلى الحوار الديني و تعزيز ثقافة التسامح. و قال “لهذا السبب، تم إنشاء مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز الدولي للحوار بين الأديان و الثقافات و تم التعاون مع أنشطة الأمم المتحدة و تحالف الحضارات التابع للأمم المتحدة.”

العامل الآخر الذي يؤدي إلى الصراع هو الاحتلال. إن استمرار الاحتلال و حرمان الناس من حقوقهم و تهميشهم و اضطهادهم يساعد في نشر الإيديولوجيات المتطرفة و خطاب الكراهية.

و قد قال: “فلسطين مثال حي على ذلك. كانت انتهاكات إسرائيل المستمرة للقرارات الدولية و تقويضها لجميع فرص السلام، بالإضافة إلى استمرار الحصار على الشعب الفلسطيني، و الاستيلاء على أراضيهم و تدمير ممتلكاتهم السبب الرئيسي الذي يهدد الاستقرار و السلام و الأمن الدوليين “.

أعرب مندوب المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة عن تقدير بلده للجهود الحازمة و الملموسة التي يبذلها البرنامج لتعزيز ثقافة السلام و مكافحة خطاب الكراهية و مواجهة انتشار الإيديولوجيات المتطرفة التي تنتهك الأماكن المقدسة و تقتل الأبرياء.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات