الملك سلمان الشاب في فيديو نادر مع مؤسس المملكة العربية السعودية

انشر المعلومات

23 /09/2018

شارك الأمير خالد بن سلمان ، سفير المملكة العربية السعودية في الولايات المتحدة ،إحتفالا باليوم الوطني السعودي شريط فيديو نادر للملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود اثناء إلقائه خطابا خلال الحج في عام 1938 مع الملك الشاب سلمان بن عبد العزيز جالس بجانبه.

وشارك الأمير خالد الفيديو على حسابه الرسمي على تويتر قائلا: “كلمة الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن – طيب الله ثراه- في حج عام 1358 ويظهر فيها مولاي خادم الحرمين الشريفين الطفل الذي بجانبه، رحم الله باني ومؤسس وطن العروبة والتوحيد وحفظ الله من سار على نهجه وارتقى ببلاده الى أعلى مصاف المجد والرفعة.”

و قد صرّح الملك المؤسس عبد العزيزخلال هذا الفيديو قائلا: “في هذه البقعة المباركة ، جعل الله بيته القديم ، ومن هذه البقعة المشرفة ، أرسل الله أسمى أنبيائه ورسله ، نبينا محمد ، (صلى الله عليه وسلم).  وهذا هو السبب وراء واجبنا وواجب كل المسلمين ، خاصة في هذا البلد ، وفي بلدان أخرى ، أن نتبادل المشورة في الأمور الدينية ونظهر دعوة لله ونعلنها “

قال الملك عبد العزيز:”من منصبي في أرض الله المقدسة ، أدعو المسلمين إلى فهم حقيقة دعوة محمد ، والتشبث به . جاء نبينا محمد (صلى الله عليه وسلم) إلينا بالإرشاد ودين الحق ، لإظهاره لجميع الأديان ، على الرغم من كراهية المشركين”.

و اضاف الملك عبد العزيز “جاء ، (صلى الله عليه وسلم) ، ليعبد بإخلاص الله وحده ، وزعزع مصداقية عبادة أي شيء آخر غير الله. جاء مع رسالة توحيد الله وحده في ألوهيته وسعته ، في أسمائه وصفاته. هو ، المجيد ، واحد ، واحد في رغبته ، واحد في لاهوته ، وواحد في اسمه وخصاله. لا يوجد أحد مثله ، لأنه هو كل السمع والمعرفة. 

“يجب على المسلمين أن يعرفوا حقيقة عبادة الله وحده ، وأن يكونوا أمناء في صلواتهم إلى الله عز وجل وحده. فإذا فعلوا هذا واعتقدوا بمحمد (عليه الصلاة والسلام) ، وما أرسله الله من خلاله ، فيجب عليهم التمسك بحبل الله ، وكتابه وسنة رسوله (عليه الصلاة والسلام) ، لأنه يوجد فيها الخير و عليهم بتجنب ما تحرمه الشريعة.”

و اردف الملك عبد العزيز خاتما “إذا أردنا توحيد كلامنا وشؤوننا وحماية اتحادنا ، فلا يوجد سوى الكتاب والسنة التي يمكنها توحيدنا ، لذلك يجب ان نستخلص المعرفة من كتاب الله ، وسنة رسوله ، (عليه الصلاة والسلام) و ان نتفق و نتوحد عليها”

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في العربية الانجليزية

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط العربية الانجليزية


انشر المعلومات