السياحة : قرار التمديد لبرنامج المعارض والمؤتمرات يعكس ثقة الدولة بنجاحاته

انشر المعلومات

18/10/06

قالت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، أن قرار مجلس الوزراء في جلسته التي عقدها الثلاثاء الماضي برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- بتمديد عمل البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات لخمس سنوات ليعكس ثقة الدولة بنجاح البرنامج الذي عملت الهيئة على تأسيسه و احتضانه، وتنظيمه، وتهيئته ليكون جاهزا للانطلاق منفردا أو مع كيانات أخرى، ووفقا المنهج الذي عملت عليه مؤخرا وأسمته (القيادة ثم الانحسار) والمتمثل في إنشاء وتنظيم برامج ومشاريع وتهيئتها للعمل من خلال الشركاء في الجهات الحكومية والمناطق، حيث اهتمت بتأسيس عدد من القطاعات الرئيسة في مجالات السياحة والتراث، ودعمها بالأنظمة والتنظيمات اللازمة، والكوادر المؤهلة، ومن أبرزها البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات، الذي أعلنت الهيئة مؤخرا عن الانتهاء من تأسيسه وارفع به للدولة بعد خمس سنوات من انشائه وتهيئة بنيته النظامية والاستثمارية حتى أصبح ناضجا وجاهزا.

وعمل البرنامج بمبدأ الشراكة الذي اتخذته الهيئة منذ تأسيسها عام 1421هـ، منهجاً للعمل على تطوير وتنمية السياحة الوطنية، حيث عملت الهيئة بالشراكة مع وزارة التجارة على تأسيس لجنة إشرافية للبرنامج برئاسة سمو رئيس الهيئة، تقود مهامه وتشرع أنظمته، واستطاع خلال خمس سنوات أن يطور منظومة الإجراءات، ويوفر منصة اتصال واحدة للمتعاملين مع فعاليات الأعمال التي تقام في المملكة، ويبني علاقات عمل مثمرة مع جميع المتعاملين مع البرنامج، في إطار هذه الرؤية المتكاملة التي تسعى لأن يكون البرنامج مؤسسة وطنية رائدة في تطوير صناعة الاجتماعات، ليس فقط على المستوى المحلي، بل على المستوى الاقليمي والعالمي.

وكان مجلس الوزراء قد أقر في اجتماعه الذي عقد في 17 رجب 1434هـ الموافق 27 مايو 2013م تحويل اللجنة الدائمة للمعارض والمؤتمرات في وزارة التجارة، إلى برنامج وطني باسم “البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات”، وتشكيل لجنة إشرافية للبرنامج برئاسة رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وعضوية وزير التجارة وعدد من الجهات الحكومية، وعملت الهيئة بالشراكة مع وزارة التجارة على استقلاله وتأسيسه ودعمه، وأصبح البرنامج مرور خمس سنوات من إنشائه قطاعا منظما ومنتجا، وذلك بعد إنجاز مرحلة تأسيس صناعة المعارض والاجتماعات السعودية وتطويرها بشكل شامل، وبناء الأنظمة والتشريعات، وتهيئة الكوادر، وتحديد الفرص الاستثمارية، وبناء الشراكات مع الجهات الحكومية والقطاع الخاص بهدف تهيئة البيئة لانطلاق صناعة منتجة تقوم على أسس علمية ومعايير دولية.

ويلعب البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات دورا مهما في تطوير صناعة الاجتماعات السعودية لتصبح رافداً تنموياً للاقتصاد الوطني، يساهم في توفير فرص عمل للمواطنين، ويعزز قدرات البرنامج في استقطاب المؤتمرات والاجتماعات وفعاليات الأعمال الأخرى الدولية لتقام في المملكة.

وأنجز البرنامج أكثر من 82% من المبادرات المعتمدة خلال الاعوام 2014م – 2018م البالغ عددها (90) مبادرة منبثقة من (23) هدفاً استراتيجياً، ويتوقع اكتمال انجازها مع نهاية عام 2018م، والاعلان عن حزمة من المبادرات ليتم تنفيذها خلال الاعوام 2019م – 2023م بالتنسيق مع وزارة الاقتصاد والتخطيط وبرنامج التحول الوطني.”

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في الرياض

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط الرياض


انشر المعلومات