السعودية على أبواب أول معهد موسيقي

انشر المعلومات

01/03/19

كشف رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه تركي آل الشيخ، عن دراسة يجري إعدادها من قبل اللجنة الفنية التابعة للهيئة العامة للثقافة، من أجل إصدار ترخيص معهد موسيقي في المملكة قريباً.

وأعلن آل الشيخ عن ذلك في نهاية حفل تكريم الفنان الراحل أبو بكر سالم، مساء أمس الخميس؛ وفق ما ذكر موقع “سبق” المحلي، وهو ما يأتي في إطار ما سماها استراتيجية هيئة الترفيه الجديدة.

وتضمنت هذه الاستراتيجية، السماح بإصدار التراخيص للعروض الحية في المقاهي والمطاعم لعزف الموسيقى والأغاني والكوميديا وعروض خفة اليد. وأكد آل الشيخ في وقتها أن “الأولوية ستكون للسعوديين”.

ومنذ بدء خطة “الانفتاح”، التي يرى مراقبون أنها تأتي في إطار صرف الأنظار عن سياسة ولي العهد محمد بن سلمان، شهدت السعودية مجموعة حفلات غنائية، وهو ما لم يكن معهوداً من قبل.

وإلى جانب الحفلات والفعاليات الموسيقية، تصرف الرياض مبالغ ضخمة في قطاعات الترفيه تزامناً مع معاناة قسم كبير من السعوديين من صعوبة الحصول على مسكن؛ بسبب ارتفاع الأسعار وعدم توفر الأراضي الصالحة للبناء.

وكانت شبكة “بلومبيرغ” الأمريكية قالت مؤخراً إن السعودية قررت اللجوء إلى صناعة الترفيه لتكون بوابة إلى تحسين الوضع الاقتصادي، لكن مراقبين وضعوا ذلك في زاوية حرف النظر عن سياسات بن سلمان.

ومنذ وصول بن سلمان إلى منصب ولي العهد، منتصف 2017، اتخذ مجموعة قرارات مثيرة للجدل؛ كان أبرزها اعتقال أمراء ورجال أعمال ودعاة ورجال دين ونشطاء وحقوقيين، وهو ما اصطدم بمعارضة شعبية.

ورفعت المملكة الحظر عن دُور السينما، وصارت المقاهي تعج بالموسيقى بعد أن كانت تعتبر من الممنوعات، كما فتحت أبوابها لكثير من شركات صناعة الترفيه العالمية، لكنها تعرضت لانتقادات لاذعة تسببت في محاسبة وإقالة مسؤولين.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في الخليج أونلاين

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط الخليج أونلاين


انشر المعلومات