الدكتور عبدالله الربيعة ينوه بالبعد الإنساني الذي اشتملت عليه كلمة خادم الحرمين الشريفين

انشر المعلومات

27/03/20


نوّه معالي المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة بالبعد الإنساني الذي اشتملت عليه كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله – التي ألقاها بافتتاحية القمة الاستثنائية الافتراضية لقادة دول مجموعة العشرين، التي ترأسها – أيده الله – والتي تعكس مكانة المملكة على المستوى العالمي.

وقال معاليه إن كلمة خادم الحرمين الشريفين – أيده الله- والتي قدمت تشخيصًا دقيقًا لواقع الأزمة الحالية وتداعياتها الإنسانية والاقتصادية، تحمل بعدًا إنسانيًا بتأكيده – رعاه الله- على مسؤولية دول مجموعة العشرين تجاه مساعدة الدول النامية وتحسين بناهم التحتية لتخطي آثار جائحة كورونا، و ضرورة التصدي للآثار الاقتصادية لهذه الجائحة.

وأشاد معاليه بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – للمركز في تقديم الدعم والمساندة للعديد من الدول لحماية الإنسانية من فيروس كورونا، مما يعد ترجمة حقيقية لمواقف المملكة وحرصها على تحقيق الاستقرار لكل دول العالم، وتعكس مبادئ وقيم قيادة هذا البلد التي تولي العمل الإنساني جل الرعاية والاهتمام والدعم.

وسأل معاليه في ختام كلمته الله عز وجل التوفيق والسداد لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ وأن يديم عليهما لباس الصحة والعافية، وعلى وطننا الأمن والاستقرار ، وأن يصرف عنا وعن بلدان العالم أجمع كل سوء ومكروه.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية

 


انشر المعلومات