الدكتورة هايدي العسكري: أخصائية نطق وتخاطب سعودية

انشر المعلومات

07/10/20

 

الدكتورة هايدي العسكري هي رئيسة فريق العمل السادس بمجموعة الفكر السعودية التابعة لمجموعة العشرين وهو الفريق المهتم بشأن الاقتصاد والتوظيف والتعليم في العصر الرقمي.

وقد تلقت تعليمها في الولايات المتحدة وعملت كأخصائية نطق وتخاطب في الرياض. وهي تشغل حاليا منصب الرئيس التنفيذي للاتحاد السعودي للأولمبياد الخاص بالمملكة العربية السعودية.

قبل هذا المنصب كانت تعمل نائبة مدير التخطيط والتطوير بالهيئة العامة للرياضة. وبصفتها مديرة في صندوق تنمية الموارد البشرية، استخدمت خبرتها للتأثير بشكل مباشر على حياة الأشخاص ذوي الإعاقة من خلال العمل على التشريعات والبرامج التي أدت إلى توظيف مناسب ومستدام.

كانت مديرة الشؤون البحثية في مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة، حيث كانت معلمة وباحثة ومدافعة عن الأشخاص ذوي الإعاقة. وقد منحها هذا المنصب فرصة لتطوير مهاراتها القيادية والإدارية والتواصلية.

قبل التحاقها بالمركز كانت العسكري تعمل كأخصائية أمراض النطق والتخاطب في معهد جدة للنطق والسمع. كما كانت محاضرة في جامعة الملك سعود أثناء عملها بدوام جزئي في جمعية الأطفال المعوقين بالرياض قبل أن تصبح أستاذًا مساعدًا في أمراض النطق والتخاطب بعد الانتهاء من الدكتوراه.

وقد عملت في مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة في البداية كمنسقة للبرنامج الوطني لاضطرابات التواصل، ثم مديرة تنفيذية مشاركة للبحث والتطوير قبل تولي منصب الإدارة. وهي متحصلة على شهادات مهنية تدعم مشاركتها في المشاريع المهمة التي تؤثر على حياة الأشخاص ذوي الإعاقة.

وقد شاركت العسكري يوم الثلاثاء في ندوة عبر الإنترنت لفريق العمل السادس بمجموعة الفكر السعودية التابعة لمجموعة العشرين والتي تهتم بالاقتصاد والتوظيف والتعليم في العصر الرقمي.

وقالت: “جمال المواضيع التي نتحدث عنها هو أنها ليست مقتصرة على السياسيين أو الحكومات أو الباحثين. العديد من الموضوعات التي سوف تسمعها تمس كل واحد منا. سواء كنا أطفالًا، أو أشخاصًا ذوي إعاقة، أو نساء، أو رجالًا، أو كبارا في السن، أو شبابا، أو حتى آباء نتعلم كيف نكون مدرسين، نحن نحاول تعليم أطفالنا والحفاظ على سلامتهم. ”

وأضافت: “دعوتي للتحرك موجهة لجميع المستمعين فالأمر لا يتعلق فقط بالسياسات بل يتعلق بمسائل تؤثر عليك كفرد. ما هو دورك في المساهمة في الأصوات التي تجتمع معًا والتي تساعد في تشكيل السياسة؟ صوتك مهم وأفكارك مهمة ونحن نتطلع إلى الاستماع إليها”.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات