التعليم الاحترافي بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في المملكة العربية السعودية

انشر المعلومات

 يوليو 2018 9
.يهدف التعاون الجديد مع جامعة اليمامة إلى مساعدة المملكة العربية السعودية على تطوير مجتمع أكثر تقدمية وشمولية وابتكارية

في خضم التغيرات الاجتماعية والاقتصادية السريعة في المملكة العربية السعودية، يطلق معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا للتعليم الاحترافي تعاونًا جديدًا مع جامعة اليمامة الذي يهدف إلى تعزيز التنوع في مؤسسات التعليم العالي ودعم التنمية الشاملة والتطور الاجتماعي والثقافي للبلاد.

كجزء من هذه المبادرة، سيقوم معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا للتعليم الاحترافي بتطوير و تقديم دورات تعليمية مهنية حول القيادة والابتكار لطلاب ماجستير إدارة الأعمال التنفيذية بجامعة اليمامة في إطار  محاولة توسيع آفاق المشاركين من الذكور والإناث الذين يرغبون في الدخول أو احراز تقدم متزايد في الاقتصاد المعولم بالمملكة العربية السعودية.

سيشارك أعضاء هيئة التدريس لدينا خبراتهم، وسيشجعون تبادل الأفكار بين الجنسين__ التشجيع على المزيد من الابتكار والتفكير الإبداعي بين جميع المشاركين،” أعرب بهاسكار بانت، المدير التنفيذي للتعليم الاحترافي في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا.

“نحن فخورون بالتعاون مع القادة المتقدمين في اليمامة الذين يرغبون في تمكين قادة التقنية والأعمال في المستقبل من فهم مسؤولياتهم الاجتماعية بشكل أفضل وتشكيل مستقبل يتميز بالتقدم الاجتماعي والاقتصادي الإيجابي”.

تم توقيع الاتفاقية بين معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا للتعليم الاحترافي و جامعة اليمامة في وزارة التربية والتعليم في الرياض بالمملكة العربية السعودية، في 31 مايو بحضور وزير التعليم بالمملكة العربية السعودية، أحمد العيسى. يعتبر العيسى، الذي عمل كرئيس مؤسس لجامعة اليمامة، هذا التعاون كإبداع في التعليم التنفيذي في اقتصاد ومجتمع يهدف أن يكون أكثر تنوعًا وشمولية. و قد رحّب بوفد معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا للتعليم الاحترافي و أكّد على رغبة المملكة القوية في بناء شراكات استراتيجية مع المؤسسات الأكاديمية الرائدة في العالم والتي ستمكّن الشباب السعودي من بناء قدراتهم.

و قد قال البروفيسور حسام رمضان، نائب رئيس جامعة اليمامة، على لسان السيد أحمد العيسى:” هذا التعاون مع معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا سيكون له دورًا رائدًا في صقل مهارات وإمكانيات جيلنا الجديد من قادة المجتمع ورجال الأعمال. وسوف يستفيد من خبرات أعضاء هيئة التدريس في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وبناء جسور التواصل والتفاهم من أجل تحسين حياتنا وازدهار وطننا.”

يحضر محترفون من المملكة العربية السعودية دورات صيفية في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا للتعليم الاحترافي في الحرم الجامعي لسنوات عديدة. و تُعتبر المملكة من بين الدول العليا التي ترسل الطلاب إلى برامجها الصيفية؛ على مدى السنوات الثلاث الماضية، و قد كان 22٪ من السعوديين المسجلين من النساء.

في الربيع الماضي، تمّ تعيين سمية بنت سليمان السليمان عميدًا لكلية التصاميم – أعلى منصب إداري لامرأة سعودية في كلية أو جامعة عامة. تحمل السليمان شهادات تنفيذية في الإدارة والقيادة و الاستراتيجية والابتكار من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا.

وُقّع العقد بين جامعة اليمامة و معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا و التعليم الاحترافي  لمدّة ثلاث سنوات. و من المتوقع أن يشارك أكثر من 150 طالبًا خلال المرحلة الأولى، تليها المرحلة الثانية التي تتضمن دورات في مجالات التكنولوجيا المتطوّرة مثل الذكاء الاصطناعي. سيتم الإعلان عن أعضاء هيئة التدريس في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا الذين يقومون برحلة إلى الرياض في شهر أغسطس.

MIT News تم نشر هذه المقالة لأول مرة في

MIT News إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط 


انشر المعلومات