التحول الرقمي في المملكة العربية السعودية لتوسيع الأعمال و خلق الفرق

انشر المعلومات

20/09/18

إن الطريق إلى التحول الرقمي في المملكة العربية السعودية لا يساهم فقط في تطوير الأعمال فقط، وفقاً للسيد ظافر جيد المدير الإقليمي ل”ساس” للبرمجيات.

في مقابلة مع جنيد، الذي يشرف على فروع ساس في المملكة العربية السعودية و البحرين و باكستان، أشار إلى أن أهمية التحول الرقمي في المملكة و فرصها و التحديات التي ستواجهها  في الفترة المقبلة.

كيف يمكن للذكاء الاصطناعي والتحليلات أن تساعد المنظمات الإقليمية الجاهزة على تحقيق أهداف رؤية 2030؟

 

يعتبر التحول الرقمي عاملاً أساسياً لتحقيق رؤية المملكة العربية السعودية 2030، و حسب التعريف، يمكن أن يكون ذا صلة بتحويل المنظمات و العمليات و الأنظمة رقمياً. كما يمكن للمنظمات التطوير في مستوى عملياتها و تواصلها و خبرتها وكفاءتها بشكل عام، و يعتبر الذكاء الاصطناعي و التحليلات في قلب هذا التحول. يتم الشعور بفوائده في جميع القطاعات، سواء كانت خاصة أو عامة. على سبيل المثال، سيسمح بأتمتة الممارسات و العمليات القائمة على الذكاء الاصطناعي لفريق تكنولوجيا المعلومات بالتركيز أكثر على الابتكار في مجال الأعمال  بدلاً من توفير البنية الأساسية لتكنولوجيا المعلومات. علاوة على ذلك، يمكن إعادة تصميم العمليات لزيادة القوة النسبية لكل من البشر و الآلات لتحسين توليد القيمة و اتخاذ القرارات لزيادة سرعة الأعمال. إن الهدف من تطوير القطاع الاقتصادي هو أن يُصبح أكثر إنتاجية و أكثر فاعلية و أكثر قدرة على المنافسة من حيث المنتجات و الخدمات و تقديم الحلول، و هذا يرتبط بشكل وثيق بالأهداف الاقتصادية الموضوعة في رؤية 2030.

كيف يمكن للذكاء الاصطناعي و للتحليلات ضمان استدامة الأعمال و تحقيق مستويات عالية من رضا العملاء؟

 

بما أن البيانات هي جوهر كل من الذكاء الاصطناعي و التحليلات، فإننا في ساس نعتقد أن الشركات يمكنها استخدام هذه التقنيات لتقديم تجربة أكثر خصوصية للعملاء، و أتمتة المهام الوضيعة و مساعدة الناس على التركيز على وظائف أكثر أهمية.

يمكن أن تساعد كميات كبيرة من البيانات المخزنة لفترة زمنية طويلة، في تحويل تجربة العميل و الحفاظ على علاقات العملاء على المدى الطويل.

 تزداد شعبية المساعدين الافتراضيين، و قوة الذكاء الاصطناعي، و تحليلات البيانات الضخمة، و خوارزميات التعلم الآلي التي تساعد في توقع استفسارات العملاء قبل حدوثها. يتمّ التركيز هنا على الكفاءة و استدامة الأعمال، لأن هذه الأنظمة عادة ما تكون خالية من أي انحياز عاطفي قد يجلبه الشخص إلى البرنامج.

كيف يمكن أن تكون تحليلات البيانات محركًا يغيير الطريقة التي نفكر و نعمل بها و نفهم من خلالها العملاء؟

لكي تزدهر الأعمال و تنجح، يجب عليها أن تبذل الجهد للتعرف على عملائها على مستوى عميق للغاية من أجل تقديم خدمات جيدة و البقاء على قيد الحياة في السوق التنافسية.
تشجّع ساس للبرمجيات الشركات على الاستفادة من موارد البيانات الكبيرة لديها  للحصول على إحصاءات نقدية، وتحويلها إلى معلومات استخبارية قابلة للتنفيذ. تعتمد جودة التحليلات على صحة و اكتمال البيانات التي يتم تحليلها. يمكن لمجموعات البيانات المنظمة أن تساعد المؤسسات على تزويد عملائها بتجربة مصممة خصيصا و شخصية تعتمد على الاستماع السياقي و مختصة في العديد من العوامل الديموغرافية. إن هذا المستوى من التخصيص هو الذي سيساهم في نجاح المؤسسات في السوق التنافسية، و سيساعد في تحقيق القيمة الكاملة للبيانات التي يتم توليدها من خلال المسار الطبيعي للأعمال.

ما هي العوامل الرئيسية عندما يتعلق الأمر باستراتيجيات و تحليلات البيانات الرقمية؟

يعتبرالاخذ بعين الاعتبار هو العامل الرئيسي  فهو يبين ما إذا  كان هناك وضوح في نوع النتائج التي تتوقعها الشركة في مراجعتها  لبياناتها و توليد الذكاء. يمكن للشركات أن تواجه بعد القلق الناتج عن عدم استنتاج رؤية واضحة من البيانات التي تمتلكها. و يتواصل ذلك أيضًا إلى مرحلة تجميع البيانات – بمجرد أن تعرف المنظمة ما هو الذكاءء الذي تحتاجه، و يمكنها أيضًا تقييم المعلمات المستخدمة في جمع البيانات لضمان تجميع نقاط البيانات الكافية و التي تشكل معًا مجموعة بيانات واضحة و دقيقة.

مع الآلية في تحليل البيانات و ذكاء الأعمال، فإن المفتاح الرئيسي التالي يتمثل في القوى العاملة والأنظمة الإجرائية للقيام بتحليل البيانات. إن البصائر و الذكاء المتولد لهما تأثير مباشر على نجاح الأعمال، و لذلك يتطلب هذا إشراف الإنسان لضمان تحقيق أفضل النتائج  و ضمان الاتساق.

هل لدى ساس أي مبادرات للمساعدة في تطوير مهارات الشباب في المملكة العربية السعودية؟

تلتزم ساس بتنمية المهارات التكنولوجية في العالم العربي، و تعمل على تعزيز عملها مع المجتمعات في جميع أنحاء الشرق الأوسط  مع التركيز على تطوير الجيل القادم من محترفي تكنولوجيا المعلومات والقادة. نحن نقدم عدد كبير من خيارات التدريب للشباب بالإضافة إلى برامج للحصول على شهادة أو دبلوم مع الكليات والجامعات في جميع أنحاء العالم بهدف تعزيز مهارات الشباب و ادراجهم ضمن القوى العاملة الإقليمية.

 

· التحول الرقمي يمثل إشكالية للعديد من الشركات في المملكة العربية السعودية. ما هي بعض النصائح التي يمكن أن تقدمها ساس للبرمجيات في هذا الموضوع؟ هل هناك مشاكل استثمارية في غياب التحول الرقمي؟

إن الخطوة الأولى نحو التحول الرقمي هي فهم كامل لما يحتاج للتطويل و التحول و تقليص ضغط الاستثمار على التكنولوجيا من أجل إظهار المبادرة. إنّ بناء فهم واضح للمناطق التي يمكن أن تستفيد من القدرات الرقمية يمثّل الخطوة الأولى من التحول، تليها  طريقة استراتيجية لكيفية تحقيق ذلك. لحسن الحظ بالنسبة للسوق، هناك عدد من الاستشاريين ذوي الخبرة و المؤهلين الذين يمكنهم إرشاد المنظمات في رحلة التحول الرقمي، مع التركيز على الكفاءة و الخبرة بدلاً من التركيز على البنية التحتية التقنية فقط.

غالباً ما تثبت الشركات التي تقوم بمبادرات التحول الرقمي الاستراتيجي بأنّها أكثر قدرة على التنافس و التفكير من منافسيها، و بالتالي فهي قادرة على الاستفادة من القيام بالأعمال بطريقة أفضل. سيكون الاستثمار في التحول الرقمي من منظور التكنولوجيا أو العملية مبررا من خلال نتائج الأعمال.

 

كيف ترى ساس للبرمجيات مشاريع الذكاء الاصطناعي القادمة في المملكة العربية السعودية في السنوات القادمة؟

يٌبيّن بحث شركة ” أكسونتير” أن الذكاء الاصطناعي لديه القدرة على تعزيز النمو الاقتصادي في المملكة العربية السعودية بنسبة 1.1 نقطة مئوية، مضيفًا 215 مليار دولار إلى الاقتصاد الوطني بحلول عام 2035. و تشير الدراسة ذاتها إلى أن منظمة العفو الدولية سيكون لها الأثر الأكبر على التصنيع و الخدمات العامة في المملكة و صناعات الخدمات المهنية، مع زيادة قدرها 37 مليار دولار، 67 مليار دولار، و 26 مليار دولار على التوالي في القيمة المضافة الإجمالية السنوية، و التي تقدّر قيمة إنتاج جميع السلع و الخدمات في القطاع.

ما هي بعض الفرص الاستثمارية الواعدة لمبادرة التحول الرقمي في المملكة؟

 

يٌعتبر النمو في تكنولوجيا المعلومات و في قطاعات التعليم من بين أهم الفرص ذات المقام الأول. في البيئة الحالية، من الضروري أن تستثمر المملكة العربية السعودية بكثافة في مهارات و قدرات تكنولوجيا المعلومات الوطنية لمساعدة السوق على الابتكار و تطوير منتجات و خدمات ذات قيمة و تأثير أكبر. إن قطاع التعليم يُعتبر أيضاً مجال استثماري مستقبلي لأنّه يساهم في بناء قاعدة مهارات تكنولوجيا المعلومات و الاتصالات و ضمان مجموعة كبيرة من الخبرات التي ستساعد في دفع الأمة و استراتيجياتها إلى الأمام.

أحد أهم العقبات التي تواجه صناع القرار السعوديين هو توطين التكنولوجيا و تطوير البيئة الرقمية. كيف تخطط ساس للبرمجيات للتغلب على هذا؟

على مستوى الدولة، تعد الاستراتيجية الرقمية التي تتماشى مع وحدة الرقمنة الوطنية، التي تمثّل كيان حكومي سعودي مكرس لرقمنة خدمات المواطنين بالشراكة مع القطاع الخاص، مثالاً على نموذج العمل. و بما أن الأمة تهدف إلى الانتقال من اقتصاد قائم على النفط إلى اقتصاد قائم على المعرفة، فإنه يجب التركيز على التحول من الابتكار في المعاملات إلى تلك التي لها تأثير اجتماعي و اقتصادي عميق. في ظل هذا التركيز الجديد، يمكننا أن نتوقع رؤية خدمات المواطنين الرقمية الجديدة من الحكومة، و الشراكات بين القطاعين العام و الخاص حول تحويل التجربة الإنسانية، و التجارب المجهزة رقميًا في العديد من مؤسسات القطاع الخاص مثل التجارب في مجال البيع بالتجزئة و الرعاية الصحية و التصنيع و غيرها.

علاوة على ذلك، تعتقد ساس للبرمجيات أن نظام التعليم في الدولة يلعب دورًا مهمًا في مهارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، و سيقوم، مع التوجيه الصحيح، بلعب دور رئيسي في تطوير الابتكار على الصعيد المحلي الموجه نحو الاحتياجات المحلية اليوم و في المستقبل.

 

ما هي خطط شركة ساس للسوق السعودية في السنوات القادمة؟

المملكة في مرحلة بالغة الأهمية في تاريخها، فهي تمضي قدما نحو أهدافها المعلنة بعزم و دقة. في هذه الحالة، تكون الدعوة موجهة للشركات لابراز خبراتها و مهاراتها، و العمل مع السلطات لتحقيق رؤية 2030 التي تهدف لجعل المملكة العربية السعودية بلاد رقمية. و نحن ملتزمون بلعب دور رئيسي في هذه الرحلة التحولية، و اهتمام السوق التي نراها حول التحليل المتقدّم و الاتجاهات مثل الذكاء الاصطناعي تثبت أن هذه الفرصة ليست متعلقة بامتداد الأعمال فحسب، بل لكونها جزءًا من حركة أكبر و أكثر تأثيرً

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في سعودي غازيت

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط سعودي غازيت


انشر المعلومات