الأمير تركي الفيصل، السفير السعودي السابق

انشر المعلومات

28/02/19

Image en ligne

الأمير تركي الفيصل

 حصل الأمير تركي على شهادة الثانوية العامة من مدرسة لورنسفيل بولاية نيوجيرزي

  تحدث الأمير تركي يوم الثلاثاء في ملتقى مسك الإعلامي في الرياض عن الدبلوماسية في عصر الإعلام الجديد

الأمير تركي الفيصل هو المؤسس المشارك و المؤسس لمؤسسة الملك فيصل، حيث يشغل حاليًا منصب رئيس مركز البحوث و الدراسات الإسلامية، و هي إحدى مؤسسات المؤسسة.

الأمير تركي هو المدير العام السابق لوكالة المخابرات السعودية حيث شغل هذا المنصب بين عامي 1977 و 2001.

في أكتوبر 2002، تم تعيينه سفيرا للمملكة في المملكة المتحدة و جمهورية أيرلندا. و أصبح سفيرا سعوديا في الولايات المتحدة سنة 2005.

الأمير تركي هو أمين مركز أكسفورد للدراسات الإسلامية في جامعة أكسفورد في المملكة المتحدة، و مركز الدراسات العربية المعاصرة في جامعة جورجتاون في الولايات المتحدة.

حصل الأمير تركي على شهادة الثانوية العامة من مدرسة لورنسفيل بولاية نيوجيرزي في الولايات المتحدة، كما حصل على درجة البكالوريوس من مدرسة إدموند إيه والش للخدمة الخارجية بجامعة جورجتاون، حيث درس جنباً إلى جنب مع الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون.

كما درس في جامعة برينستون و جامعة كامبريدج و جامعة لندن، حيث حضر دورات في الشريعة و الفقه الإسلامي.

تحدث الأمير تركي يوم الثلاثاء في ملتقى مسك الإعلامي في الرياض عن الدبلوماسية في عصر الإعلام الجديد.

و قد قال بأن وزارات الإعلام الحكومية لم تعد تخدم أي غرض في العالم العربي و يجب إلغاؤها.

“في العصر الذي نعيش فيه حاليًا، يمكن لأي شخص الإبلاغ عن الأخبار ببساطة باستخدام هاتفه الجوال. آمل أن يكون الناس الذين يعملون في هذا المجال أن يكون صادقين في ذلك، و لكنني أعتقد أن وزارات المعلومات لم يعد لها غرض.”

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات