الأميرة لمياء بنت ماجد، الأمين العام لمؤسسة الوليد للإنسانية

انشر المعلومات

18/11/18

Image en ligne

متحصلة على درجة البكالوريوس في العلاقات العامة و التسويق و الإعلان من جامعة مصر الدولية في القاهرة، مصر

– في عام 2017، تم منحها جائزة المرأة العربية للإنجازات الخيرية تقديرا لجهودها في الأعمال الخيرية

الأميرة السعودية لمياء بنت ماجد هي الأمين العام لمؤسسة الوليد للإنسانية منذ أبريل 2016، و هي عضو في مجلس الأمناء.

تدعم المؤسسة الخيرية التي تتخذ من الرياض مقراً لها المشاريع في جميع أنحاء العالم لتمكين النساء و الشباب، و تطوير المجتمعات، و توفير الإغاثة في حالات الكوارث، و خلق فهم ثقافي من خلال التعليم. و قد تبرعت بمبلغ 4 مليارات دولار لأسباب إنسانية لأكثر من 60 دولة.

قبل أن تصبح أمينا عاما، كانت الأميرة لمياء مديرة تنفيذية للإعلام و الاتصالات في مؤسسة الوليد للإنسانية من سنة 2014 إلى سنة 2016.

و هي متحصلة على درجة البكالوريوس في العلاقات العامة و التسويق و الإعلان من جامعة مصر الدولية في القاهرة، مصر.

سنة 2003، أسست الأميرة “صدى العرب”، و هي شركة نشر تعمل في القاهرة و بيروت و دبي.

كما شاركت في تأسيس شركة ميديا كودس المحدودة في مصر، و مجموعة فورتشن ميديا في لبنان و المملكة العربية السعودية.

كانت رئيسة تحرير مجلة “روتانا” بين عامي 2004 و 2006، و مجلة “مدى” ممذ سنة 2002 إلى سنة 2008.

و سنة 2017، تم منحها جائزة المرأة العربية للإنجازات الخيرية تقديرا لجهودها في الأعمال الخيرية.

“هدفنا هو ضمان المساواة بين الجنسين”، قالت الأميرة خلال خطابها في مؤتمر القمة العالمي الأول للتسامح في دبي. و أضافت “إنها رسالة تسامح عند إبراز قوة المرأة.”

و أبرزت الأميرة لمياء الحاجة إلى سد الفجوات بين الإسلام و الغرب، و إلى نقص البحوث في “الفجوات أو أوجه القصور” التي تمنع المزيد من التسامح في المجتمع

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات