الأميرة ريما بنت بندر: تمشي على خطى والدها

انشر المعلومات

12/07/19


تُظهر هذه الصورة المركبة الأمير بندر بن سلطان (على اليسار) في مكتبه في السفارة السعودية في واشنطن العاصمة قبل 35 عامًا، و ابنته الأميرة ريما بنت بندر عند توليها المنصب في 4 يوليو 2019. (الصورة موردة)

 

– الأميرة ريما التي أدت اليمين الدستورية كأكبر دبلوماسية سعودية لدى الولايات المتحدة في 16 أبريل، هي أول سفيرة للمملكة

– قبل 35 عامًا تقريبًا، أجرى والدها القسم لنفسه حيث تولى المنصب المرموق من عام 1984 إلى عام 2005.

 

الرياض: تسببت السفيرة السعودية لدى الولايات المتحدة الأميرة ريما بنت بندر في إثارة ضجة على وسائل التواصل الاجتماعي بعد أن نشرها لصورة عن مكانتها في مكتبها الجديد في واشنطن العاصمة، و قد قامت بالتقاط الصورة في نفس المكتب الذي كان يشغله والدها الأمير بندر. بن سلطان، قبل 35 سنة.

كان لدى الأمير صورة له مماثلة عندما تم تعيينه سفيرا، و قام العديد من مستخدمي التويتر و الانستجرام بإعادة نشر الصورتين جنبًا إلى جنب. و علق البعض على كيفية قيام السفيرة المعينة حديثًا “بالسير على خطى والدها” مع إضافة أحدهم “مثل الأب، مثل ابنته”. واصل الشباب السعوديون إعادة نشر الصور بكتابة رسائل الحظ للسفيرة التي بدأت دورها الجديد.

كتب الكاتب السعودي البارز حسين شبكشي: “ابنة والدها.. السفيرة ريما بنت بندر بن سلطان.”

و قد كتب حسين شبكشي تغريدة على التويتر: “صورة مذهلة للأميرة ريما بنت بندر السعود، السفيرة السعودية لدى الولايات المتحدة الأمريكية في مكتبها الجديد في واشنطن. منذ قرابة 40 عامًا، أخذ والدها الأمير بندر بن سلطان آل سعود، السفير السعودي السابق لدى الولايات المتحدة الأمريكية، الصورة نفسها تمامًا.”

كما نشرت فاطيمة فهد أحد اقتباسات الأميرة ريما على التويتر بجانب صورتها:”السفيرة السعودية لدى الولايات المتحدة الأميرة ريما بنت بندر:” محو الأمية المالية هو المفتاح لتمكين المرأة.”

و نشرت أم لمى على التويتر:” نحن لا نعمل من أجل أي شخص خارج هذه الأمة، نحن نعمل من أجل هذه الأمة.” (الأميرة ريما بنت بندر)”.

 

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات