الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان سفيرة المملكة العربية السعودية لدى الولايات المتحدة

انشر المعلومات

12/06/20

الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان

أوصيت الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان لعضوية اللجنة الأولمبية الدولية

تم ترشيح خمسة مرشحين – ثلاث نساء و رجلين – لعضوية المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية، و ستتم الموافقة على ترشيحاتهم في 17 يوليو خلال جلسة اللجنة الأولمبية الدولية.

الأميرة ريما هي سفيرة المملكة العربية السعودية لدى الولايات المتحدة منذ فبراير 2019، و هي أول امرأة تشغل هذا المنصب. التحقت بجامعة جورج واشنطن، حيث تخرجت بدرجة البكالوريوس في دراسات المتاحف.

في عام 2000، شاركت في تأسيس يابرين، و هي صالة رياضية للنساء. من عام 2007 حتى عام 2015، كانت الأميرة ريما الرئيس التنفيذي لشركة الفا العالمية المحدودة – هارفي نيكلز الرياض، و هي شركة تجزئة فاخرة متعددة العلامات التجارية. في عام 2013، أسست ألف الخير، و هي مؤسسة اجتماعية تهدف إلى رفع رأس المال المهني للمرأة السعودية من خلال منهج تم تطويره لتمكين الاكتفاء الذاتي المالي.

في عام 2016، تركت الأميرة ريما القطاع الخاص لتبدأ مهنة في الخدمة العامة كنائبة للرئيس لشؤون المرأة في الهيئة العامة للرياضة السعودية.

بعد عام ناجح، تمت ترقيتها إلى منصب نائب التنمية و التخطيط في يناير 2018. و في أكتوبر 2018، تم تعيينها أيضًا رئيسة لاتحاد المشاركة الجماهيرية، مما يجعلها أول امرأة تقود اتحادًا متعدد الرياضات في المملكة، و هي الدور الذي شغلته حتى تعيينها كسفيرة سعودية لدى الولايات المتحدة.

عملت الأميرة ريما كعضو في المجلس الاستشاري للبنك الدولي لمبادرة تمويل رائدات الأعمال منذ عام 2017. و هي عضو في اللجنة الأولمبية العربية السعودية منذ عام 2017 و عضو في اللجنة الأولمبية الدولية للنساء في اللجنة الرياضية منذ عام 2018.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات