الأميرة ريما بنت بندر، سفيرة المملكة العربية السعودية الجديدة في الولايات المتحدة

انشر المعلومات

24/02/19

 

الأميرة ريما بنت بندر

كانت الأميرة ريما نائبة رئيس الهيئة العامة للرياضة لشؤون المرأة في منذ عام 2016.

لقد تحدثت علناً عن إشراك المرأة في القوى العاملة السعودية.

 

تم تعيين الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان، رائدة أعمال و سيدة أعمال خيرية، سفيرة للمملكة العربية السعودية لدى الولايات المتحدة بموجب مرسوم ملكي صدر في 23 فبراير 2019.

قبل تعيينها، كانت نائبة رئيس الهيئة العامة للرياضة لشؤون المرأة، و هو المنصب الذي نالته منذ عام 2016. كما تم تعيينها رئيسة للاتحاد السعودي للرياضة المجتمعية سنة 2017 وعُينت في اللجنة الأولمبية الدولية في أغسطس 2018.

كان والد الأميرة ريما سفيرًا سابقًا للولايات المتحدة، حيث أمضت عدة سنوات هناك خلال فترة شبابها. و تخرجت بدرجة البكالوريوس في دراسات المتاحف من جامعة جورج واشنطن.

عندما عادت إلى المملكة العربية السعودية سنة 2005، تولت منصب الرئيس التنفيذي لشركة الحمى السعودية المحدودة و شركة ألفا العالمية المحدودة. و قد أطلقت علامتها التجارية الخاصة بها لحقائب اليد، بارابوكس، سنة 2013، كما أسست صندوق الأسهم الخاص ريمياه و شاركت في تأسيس يبرين، و هو منتج صحي خاص للنساء.

 تعدّ الأميرة ريما واحدة من الأعضاء المؤسسين لجمعية زهراء لسرطان الثدي في الرياض. و هي أيضًا عضوة في المجلس الاستشاري للبنك الدولي للمبادرات المالية لمؤسسات الأعمال.

و قد تحدثت علناً عن إشراك النساء في القوى العاملة السعودية، واصفة الإصلاحات بأنها “تطور، وليس تغريب”.

و تحدثت في المجلس الأطلسي في واشنطن عن جهود المملكة لمعالجة قضايا أكبر من موضوع تمكين النساء من قيادة السيارات أو حضور مباريات كرة القدم التي وصفتها بأنها “انتصارات سريعة”. و طالبت بمزيد من التدقيق في مشاكل مثل العنف المنزلي .

و تحدثت الأميرة ريما أيضا عن تمكين النساء لمناصب يسيطر عليها الذكور حاليا.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات