إبراز طبيعة الإسلام المسالمة في ندوة الحج الكبرى في مكة

انشر المعلومات

07/08/19

– كان من المهم أن يسلط المسلمون الضوء على أخلاق ورسالة السلام التي تمثل الوجه الحقيقي للإسلام.

مكة المكرمة: أختتمت الندوة السنوية الرابعة والأربعون للحج يوم الثلاثاء بعد يومين من النقاش والحوار حول موضوع “الإسلام: التعايش والتسامح”.

شارك في التظاهرة التي نظمتها وزارة الحج والعمرة السعودية والتي عقدت في فندق مكة هيلتون للمؤتمرات مفكرون وعلماء مسلمون من المملكة ومن جميع أنحاء العالم الإسلامي . تضمنت عددًا من الجلسات حول مواضيع مثل: “الإسلام في خدمة المجتمعات” و”التعايش والتسامح في الإسلام” و”الإنسانية في العالم الرقمي” و”أبواب التوجيه في الإسلام” و”الإسلام وقضايا التعايش”.

أكد الدكتور عبد الفتاح مشاط نائب وزير الحج والعمرة في كلمة ألقاها في اليوم الثاني للندوة على أهمية استضافة الندوة كل عام. وذكر أنها تعود بالفائدة على الجميع بفضل تنوع المشاركين والفوائد الهامة التي يمكن الحصول عليها من التعلم من تجاربهم والاستماع إلى توصياتهم. وذكر أنهم سيساعدون قادة البلاد في جهودهم لمواصلة تحسين خدمات الحج والعمرة.

وذكر مشاط أن الطرق التي نتعامل بها مع العالم الرقمي تعكس هويتنا عندما يتم إساءة استخدام التكنولوجيا فذلك يضر بالدين والإنسانية. كما أكد على أهمية الحفاظ على التواجد في عالم رقمي يحفظ الهوية الشخصية.

وقال ” لا يمكننا فصل الهوية الإنسانية الحقيقية عن الهوية الرقمية عندما نتحدث عن التسامح والتعايش “. “عندما يكون هناك فرق بين الهويتين فإن ذلك سيخلق هوية مزدوجة.”

ذكر الخبير الفني عبد الله السبع أن مجال تبادل المعلومات كان أكثر محدودية قبل الثورة الرقمية. أصبحت حياتنا أسهل مع تقدم التكنولوجيا وأصبح من الممكن الوصول للآخرين ونشر المعلومات بسرعة أكبر على عدد كبير من الناس فمثلا استعمال التكنولوجيا لمساعدة وتتبع الحجاج أثناء رحلاتهم للحج والعمرة يمكن أن يخدم الإسلام.

قاد المستشار خالد الهاجري جلسة يوم الثلاثاء تحت عنوان “إعتناق الإسلام” وشارك فيها الواعظ الأمريكي المسلم يوسف إيستس والدكتور راتب جنيد من منظمة المسلمين المتحدين في أستراليا ولاعب كرة القدم الفرنسي السابق نيكولا أنيلكا.

ذكر إستس أنه من المهم التعبير بشكل صحيح عن الطبيعة الحقيقية والإيجابية للإسلام من خلال الأفعال بما في ذلك الأعمال الخيرية وليس بالكلمات فقط. وأضاف جنيد أنه بعد الهجمات الإرهابية الأخيرة في جميع أنحاء العالم كان من المهم أن يسلط المسلمون الضوء على أخلاق ورسالة السلام التي تمثل الوجه الحقيقي للإسلام.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات