أكثر من 100 طبيب سعودي في مهمة طبية في مصر من أجل محاربة كوفيد-19

انشر المعلومات

23/06/20

القاهرة: قرر أكثر من 100 طبيب سعودي من ذوي المؤهلات العالية المتواجدين في مصر في إطار برنامج الزمالة الطبية البقاء في المستشفيات المصرية من أجل تقديم يد المساعدة وذلك من خلال تقديم الخدمات للمرضى الذين ثبتت إصابتهم بمرض فيروس كورونا. حيث يمثل هذا العمل التطوعي جزءا من الجهود المشتركة بين الملحق الثقافي السعودي في القاهرة ووزارة الصحة والسكان المصرية.

وقال الدكتور عبد العزيز متعب السعدون، طبيب الأمراض الجلدية الذي هو جزء من برنامج الزمالة الطبية: “يوجد 100 إلى 120 طبيباً سعودياً من تخصصات مختلفة هنا في مصر. عندما بدأ انتشار الوباء لأول مرة، قررنا ألا نتجاهل مسؤوليتنا كأطباء بترك وظائفنا هنا في مصر شاغرة.. يعمل البعض منا في غرف الطوارئ، وبالتالي، فإننا نعتبر خط الدفاع الأول”.

وقال د. محمد عبد العزيز الشنيبر: “نحن نكافح الوباء مع زملائنا المصريين. نحن هنا لتحقيق مهمتنا في تقديم الخدمات الطبية للشعب المصري، أنا أعتبر نفسي سفيرًا لبلدي المملكة العربية السعودية. ”

كما ذكر الدكتور السعيد عبد الهادي، الذي شارك في برنامج الزمالة المصري السعودي السابق، أن السعودية رائدة في إرسال الأطباء الشباب للتدريب في التخصصات السريرية، ليس فقط في مصر، ولكن في بعض أكبر المراكز الطبية في جميع أنحاء العالم.

وقال: “لقد قابلت العديد من الأطباء السعوديين، ويمكنني أن أؤكد أن مستوى تعليمهم ومهارتهم لا يقل عن أي استشاريين في المستشفيات الأمريكية أو البريطانية الكبرى. وأضاف عبد الهادي: “أدعو مصر إلى الاستفادة من التجربة السعودية، وأن تنشئ مجلسها الخاص للتخصصات الصحية، وأن تطور نظامًا يتوافق مع اللوائح الدولية لتدريب الأطباء”. وأشار إلى أنه يأمل أن يتم التدريب “في جميع الوحدات الصحية والمستشفيات المصرية، بغض النظر عن انتمائها الإداري، وفقًا لجدول زمني ومحتوى علمي ثابت يتفق عليه الجميع.”

كما صرح عبد الهادي لعرب نيوز: “لدي ثقة كاملة بأن مصر قادرة على تطوير وتحديث نظامها للرعاية الصحية”.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات