كشفت دراسة بأن السعوديون يؤيدون إصلاح ‘تغيير الحياة’ الذي يسمح للنساء بقيادة السيارة

22/06/18

Image en ligne

 

قالت سيدات أعمال بارزات يوم الجمعة إن نهاية الحظر على القيادة ستعزز القوة المالية للمرأة و تسمح لها بلعب دور أكبر في التنويع الاقتصادي و الاجتماعي بما يتماشى مع رؤية 2030.

كانت هند خالد الزاهد أول امرأة سعودية تم تعيينها كمديرة تنفيذية – في شركة مطار الدمام – و ترأس مركز سيدات الأعمال في غرفة التجارة و الصناعة بالمنطقة الشرقية.

و قد ذكرت أن الخطوة التاريخية هي بمثابة خطوة كبيرة إلى الأمام لسيدات الأعمال في المملكة.

” إنّ في السماح للنساء بقيادة السيارات أمر مهم جدا؛ و بالطبع فإن هذا سيساعد كثيرا في التنمية المستدامة حيث أن رفع الحظر عن قيادة النساء جاء كفرصة رائعة لزيادة مشاركة المرأة في القوى العاملة “، كما صرّحت لصحيفة” آراب نيوز” يوم الجمعة، قبل نهاية الحظر يوم الأحد.

و أضافت أن النساء في سوق الشغل غير ممثلات بشكل كافٍ. و يشكلون 22 في المئة من القوى العاملة الوطنية من حوالي ستة ملايين وفقا للتقديرات الرسمية. و قالت إن رفع الحظر سيساعد على تمثيل النساء في قوة العمل إلى 30 في المائة بحلول عام 2030.

كما قالت: “ليس هذا هو الشيء الصحيح الذي ينبغي فعله لتحرير المرأة فقط، و لكن أيضاً هي خطوة أساسية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في إطار الإصلاحات”.

و قالت إن هناك عقبات مختلفة في زيادة مشاركة المرأة في القوى العاملة و الأنشطة الإنتاجية الأخرى، و كان حظر القيادة أحدها. التي كانت تُعتبر قضية استراتيجية تحتاج إلى معالجة على أساس الأولوية. و مع حل القضية، سيساعد ذلك بشكل كبير في إعطاء المرأة السعودية صورة أفضل لأنها ستساعد على تنويع الاقتصاد و المجتمع السعودي.

و أعربت بأن المرأة يمكن أن تساهم بشكل كبير في القوة العاملة و سوق الشغل لأن النساء في السعودية يمثّلن نصف الموارد البشرية السعودية، و أنه لن يكون من الممكن لها تحقيق أداء أفضل بسبب منعها من التفوق في مختلف القطاعات، و يرجع ذلك أساسا إلى القيود المفروضة في التنقل

أشارت دراسة حديثة أجرتها غرفة تجارة جدة إلى أن النقل يشكل مصدر قلق رئيسي يعيق النساء السعوديات عن الانضمام إلى سوق الشغل.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابطعرب نيوز