احتياطيات السعودية الخارجية ترتفع بفضل الخصخصة، و إدراجها ضمن مؤشرات الأسواق الناشئة

01/06/18

ارتفع صافي الأصول الأجنبية في البنك المركزي السعودي إلى أكثر من أعلى مستوى في عام واحد في أبريل

Image en ligne

قال محافظ البنك المركزي أيضا إن المملكة ستواصل الدفاع عن ربط الريال السعودي بالدولار مشيرا إلى أن الضغط الحالي على الربط أقل بكثير مما كان عليه عندما انهارت أسعار النفط.

 

من المتوقع أن يواصل الاحتياطي الأجنبي السعودي، الذي ارتفع إلى أعلى مستوى له منذ عام في أبريل، ارتفاعه على المدى المتوسط ​​بفضل خطط الخصخصة، و سيتم إدراجه ضمن معايير الأسواق الناشئة و ارتفاع أسعار النفط، وفقاً لما أفاد به أكبر بنك ياباني، مجموعة ميتسوبيشي يو إف جي المالية.

أظهرت بيانات رسمية هذا الأسبوع أن صافي الأصول الأجنبية في مؤسسة النقد العربي السعودي، البنك المركزي في المملكة، قد ارتفع بمبلغ قيمته 13.3 مليار دولار على أساس شهري في أبريل.

 نحن نرى أن إدراج المملكة العربية السعودية في مؤشرات “أف تي اس اي” و “ مؤشرات “ام اس سي آي-اي ام”، إلى جانب خطط الخصخصة التي من المرجح أن تؤتي ثمارها في عام 2019، ستواصل احتياطيات النقد الأجنبي في الارتفاع على المدى المتوسط”، وفقا لما صدر في تقرير “إم يو إف جي” يوم الخميس.

” الزيادة الحادة في شهر أبريل كانت في المقام الأول بسبب فوائض الحساب الجاري (بسبب ارتفاع عائدات النفط) و الاقتراض الأجنبي.”

و قد تراجعت الاحتياطيات خلال السنوات الثلاث الماضية من ذروتها في أغسطس 2014، التي بلغت 737 مليار دولار، و يعود ذلك إلى التخفيضات التي حصلت لسد العجز في العجز المالي الذي بلغ رقما قياسيا في عام 2015.

و مع ذلك، قامت الحكومة بتضييق العجز المالي لديها، و فرضت الضرائب و خفضت من النفقات على مدى السنوات الثلاث الماضية للمساعدة في إبطاء سحب الاحتياطيات. كما أصدرت في أبريل الماضي 11 مليار دولار في السندات الدولية و بدأت في برنامج الصكوك المحلية العام الماضي لتنويع مصادر تمويل العجز.

تقوم المملكة العربية السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، بتجديد اقتصادها في إطار برنامج الرؤية 2030 الشامل للتعامل مع انخفاض أسعار النفط. و من المتوقع أن تساعد إصلاحات البلاد، التي تشمل تغييرات على لوائح سوق الأوراق المالية، في إدراجها ضمن مؤشر “ام اس سي آي” المتبع على نطاق واسع في الأسواق الناشئة. و قد أعلنت شركة “اف تي اس اي راسل المنافسة” بالفعل عن خطط لإدراجه في مؤشر السوق الناشئة. و من المتوقع أن يؤدي هذا الإدراج، الذي من المتوقع الإعلان عنه الشهر المقبل، إلى تدفق ما بين 15 و 30 مليار دولار على مدى الأشهر الـ 12 المقبلة، وفقا ل “إم يو إف جي”.

كما  أن الحكومة تخطط لخصخصة بعض الأصول الثمينة، بما في ذلك حصة تعويم تبلغ 5 في المائة من أرامكو السعودية، أكبر منتج للنفط في العالم.

كما ذكرت إم يو إف جي”: ” علاوة على ذلك، يمكن لخطط الخصخصة الرئيسية، مثل الاكتتاب العام في شركة أرامكو، و كذلك الاكتتاب العام و مبادرات المشاركة بين القطاعين العام و الخاص في قطاعات مثل النقل و الترفيه و المرافق، أن تحقق تدفقات أعلى، و لكن من المرجح أن يتحقق هذا انطلاقا من سنة 2019.”

“لا تزال المملكة العربية السعودية في وضع جيد يمكنها من الصمود أمام بيئتها التشغيلية الصعبة، مشيرة إلى أن سعر التعادل المالي يبلغ 87.9 دولاراً للبرميل هذا العام و هو قادر على مواصلة تمويل العجز المالي و برنامج الاستثمار بما يتماشى مع رؤية 2030.”

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في العمل الوطني

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط العمل الوطني

المملكة العربية السعودية تقول إن الرعاية الصحية ستبقى مجانية بعد الخوصصة

26/04/18

Image en ligne

أعلنت وزارة الصحة في الرياض يوم الأربعاء أن المواطنين السعوديين سيستمرون في تلقي الرعاية الصحية المجانية على الرغم من البرنامج الذي سيشهد انتقال القطاع الصحي إلى قطاع خاص.

و قد قالت الوزارة “إن خصخصة قطاع الصحة لها أسس مهمة لا يمكن تغييرها، مثل الرعاية الصحية المجانية للمواطنين و ضمان جودة الخدمة و كفاءتها”.

يحصل مواطنو المملكة العربية السعودية حالياً على رعاية صحية مجانية في المستشفيات العامة. يوم الثلاثاء، وافق المجلس السعودي للشؤون الاقتصادية و التنمية على خطة لتنفيذ برنامج الخصخصة لبيع الأصول الحكومية بمبلغ 9.3 – 10.7 مليار دولار بحلول عام 2020.

قطاع الصحة هو واحد من عشرة قطاعات سيتم خصخصتها كجزء من رؤية المملكة 2030 التي تهدف إلى تنويع مصادر الدخل في البلاد.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في مراقبة الشرق الأوسط

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط مراقبة الشرق الأوسط