وفد أمريكي يشيد بمبادرات السلام التي اتخذتها رابطة العالم الإسلامي

17/02/20

رئيس رابطة العالم الإسلامي الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى يلتقي وفد الولايات المتحدة. (زودت)

-شدد العيسى على “التزام رابطة العالم الإسلامي بالتواصل المثمر مع الولايات المتحدة باسم علماء و مفكري الأمة الإسلامية من أجل تحقيق أهداف مشتركة”

الرياض: التقى الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى، أمين عام رابطة العالم الإسلامي، بوفد من الكونغرس الأمريكي يوم الاثنين.

و قد أعرب المندوبون عن تقديرهم للجهود العالمية التي بذلتها رابطة العالم الإسلامي لمكافحة التطرف و العنف و الإرهاب و المبادرات التي اتخذتها المنظمة لتعزيز الحوار بين الناس من مختلف الثقافات و ضمان الوئام بين الثقافات لصالح البشرية جمعاء.

كما وأثنوا على جهود رابطة العالم الإسلامي لتعزيز التواصل بين الأديان و الثقافات.

و في معرض الترحيب بالوفد، شدد العيسى على “التزام رابطة العالم الإسلامي بالاتصال المثمر مع الولايات المتحدة باسم علماء و مثقفي الأمة الإسلامية من أجل تحقيق أهداف مشتركة”.

“يعتمد الجميع على المؤسسات الدينية و الفكرية و مؤسسات المجتمع المدني ذات الصلة للمساهمة في التقارب الإيجابي بين الأديان و الثقافات المختلفة” للمساعدة في بناء بيئة من الحب و التعاون و الاحترام المتبادل و التي ترفض جميع أشكال النزاعات الدينية و الثقافية.

كما ناقش الاجتماع أيضا القضايا ذات الاهتمام المشترك بالتفصيل.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز

يقوم المسلمون و اليهود بزيارة تاريخية مشتركة إلى أوشفيتز

25/01/20

المهمة التي تقودها رابطة العالم الإسلامي و اللجنة اليهودية الأمريكية، هي أكبر وفد قيادي إسلامي يزور أي معسكر للقتل النازي. (زودت)

يقول رئيس رابطة العالم الإسلامي إننا لا نكرم الموتى فحسب، بل نحتفل بالأحياء

كراكوف: قاد الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى و المدير التنفيذي للجنة الأمريكية اليهودية ديفيد هاريس، زيارة رائدة للوفود المسلمة و اليهودية إلى أوشفيتز، معسكر الموت النازي الشهير.

ترأس العيسى، الذي يتخذ من مكة المكرمة مقراً له، وفداً من 62 مسلماً، من بينهم 25 من القادة الدينيين البارزين من 28 دولة.

وفقًا لبيان صحفي، فإن المهمة هي أكبر وفد للقيادة الإسلامية يزور أي معسكر للقتل النازي على الإطلاق.

تُعد المهمة إلى أوشفيتز عنصراً أساسياً في مذكرة التفاهم بين اللجنة الأمريكية اليهودية و الرابطة العالمية الإسلامية التي وقّعها العيسى و هاريس في مقر اللجنة الأمريكية اليهودية في نيويورك في 30 أبريل 2019.

تمت الزيارة قبل يوم ذكرى الهولوكوست مباشرة، الذي سيصادف هذا العام الذكرى الخامسة و السبعين لتحرير المعسكر النازي.

تم إبادة أكثر من مليون يهودي في محتشد أوشفيتز، بالإضافة إلى أكثر من 100000 سجين غير يهودي، من بينهم بالأساسيين الكاثوليك البولنديون و الغجر و أسرى الحرب السوفياتية.

و قال العيسى: “أن أكون هنا، بين أطفال الناجين من المحرقة و أفراد الجالية اليهودية و الإسلامية، هو واجب مقدس و شرف عميق.”

“إن الجرائم غير المعقولة التي نشهد عليها اليوم هي جرائم بحق الإنسانية. و هذا يعني، انتهاك لنا جميعًا، إهانة لجميع أبناء الله.”

ضم وفد اللجنة الأمريكية اليهودية المكون من 24 شخصًا رئيسها هارييت شلايفر، و سلفها جون شابيرو و زوجته الدكتور شوني سيلفربيرغ، و روبرتا باروخ و ستيفن زيلكويتز، أعضاء المجلس التنفيذي للجنة الأمريكية اليهودية. كان والدا شلايفر و زيلكوفيتش من الناجين من الهولوكوست.

و قال هاريس، ابن المحرقةو من الناجين “إن زيارة هذا المكان المقدس، و فهم ما حدث في أوشفيتز، أمر حيوي للحفاظ على ذكرى النازية من اليهود و غير اليهود، و السعي لضمان ألا تحدث مثل هذه الفظائع مرة أخرى”.

“لقد تأثرنا بشدة لأن نكون المضيفين لمثل هذه الزيارة غير المسبوقة. و هذا يخلق فرصة ليس فقط لتعميق فهم الجريمة التي لا مثيل لها التي وقعت هنا، و لكن أيضًا لبناء جسور الصداقة و التعاون بين المسلمين و اليهود سعياً وراء عالم أكثر إنسانية و أكثر أمانًا للجميع.”

حمل كل عضو من الوفود الإسلامية و اليهودية شمعة تذكارية و وضعها في النصب التذكاري لتكريم أكثر من 1.1 مليون شخص قُتلوا في المعسكر النازي.

بعد الاحتفال و الصلوات التذكارية للموتى، قال العيسى: “من خلال الإشادة بضحايا المحرقة، لا نكرم الموتى فحسب، بل نحتفل بالأحياء. طوال الزيارة، أظهرت قصص إنسانيتنا المشتركة من خلال الرعب.”

و أضاف: “لقد اندهشت من قصص بعض الأفراد المسلمين الذين سعوا لإنقاذ اليهود من المحرقة في خطر شخصي كبير في أوروبا و شمال إفريقيا. يمثل هؤلاء الرجال و النساء الثمينون القيم الحقيقية للإسلام، و تتم الزيارة التي تقوم بها اليوم اللجنة الأمريكية اليهودية و رابطة العالم الإسلامي بروح هذا التقليد النبيل المتمثل في الأخوة و السلام و المحبة.”

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز

رابطة العالم الإسلامي والجامعة الكاثوليكية توقعان اتفاقية تعاون

21/01/20

بعد دعوته الأخيرة إلى جامعة كاتوليكا ديل ساكرو كور (UCSC)، قدم الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي (MWL) محاضرة عن الصداقة بين الأمم والشعوب.

وقد استشهد الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى بالعديد من الأمثلة على العلاقة الإيجابية بين العالمين الإسلامي والمسيحي، وهي علاقة تم تعزيزها مؤخرًا من خلال زيادة الحوار بين رابطة العالم الإسلامي والفاتيكان. كما أكد على أهمية التعاون القائم على القيم المشتركة وقانون الطبيعية.

وأعلن العيسى كذلك عن إطلاق مبادرة عالمية تعمل فيها رابطة العالم الإسلامي على تعزيز العلاقات الإيجابية رغم الاختلافات الدينية والوطنية.

كما أبرز قيمة الصداقة، معربًا عن أسفه حول العوامل المختلفة التي تهدد الروابط بين الناس، بما في ذلك التطرف السياسي والديني.

صداقة:

وأشاد العيسى بصداقته مع الأسقف ميغيل أيوسو جيكوت، رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديان، مشيرا إلى أنه سعيد برؤيته يزور المملكة العربية السعودية ويلتقي مع الملك سلمان.

وقع العيسى ورئيس جامعة كاتوليكا ديل ساكرو كور، فرانكو أنيلي اتفاقية شراكة بين رابطة العالم الإسلامي والجامعة بهدف تطوير وتحسين برامج اللغة العربية وأنشطة البحث الثقافي العربي والإسلامي في الجامعة.

في السنوات الأخيرة، قامت الجامعة الكاثوليكية بمبادرات مختلفة لتدعيم اللغة والثقافة العربية.

أبحاث:

من خلال هذه الشراكة، تسعى كل من رابطة العالم الإسلامي وجامعة كاتوليكا ديل ساكرو كور إلى تعزيز البحث في هذه المجالات، إلى جانب التخطيط لتنفيذ برامج البحوث النظرية والتطبيقية في مركز أبحاث اللغة العربية بالجامعة.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز

رئيس رابطة العالم الإسلامي يحث وسائل الإعلام على الالتزام بالنزاهة

16/11/19

الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى يلتقي حاكم ولاية يوتا غاري هربرت يوم السبت. (واس)

– يلتقي رئيس رابطة العالم الإسلامي بالحكومة و الزعماء الدينيين في يوتا

يوتا: وصل الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى، إلى يوتا، الولايات المتحدة، حيث استقبله حاكم ولاية يوتا غاري هربرت. و قد التقى العيسى و هربرت لمناقشة التعاون و القضايا ذات الاهتمام المشترك لتحقيق الأهداف المشتركة.

كما زار العيسى كنيسة المورمون في ولاية يوتا، حيث التقى قائد المجموعة و ناقش طرق تعزيز الوئام بين أتباع الديانات و الثقافات المختلفة.

و قد أقام زعيم المورمون و مساعديه مأدبة عشاء لعيسى، بحضور أعضاء حكومة ولاية يوتا و ممثلي وزارة الخارجية و المغتربين المسلمين.

قدم الشيخ ديفيد بيدنر من النصاب القانوني للاثني عشر رسل شكره إلى العيسى. و قال “نيابة عن كنيستنا و ولاية يوتا، أود أن أشكرك على كلماتك الملهمة التي تدعو إلى تعزيز التقارب بين أتباع الديانات و الثقافات المختلفة و مكافحة خطاب الكراهية و التطرف العنيف.”

كما عقد العيسى اجتماع إدارة تحرير صحيفة ديزيرت نيوز في ولاية يوتا، و الذي أكد خلاله على ضرورة دعم التقارب بين الأمم و الشعوب و كسر الحواجز التي تبنيها المسافة و عدم وجود حوار و تفاهم، و معلومات كاذبة تنتشر من قبل مصادر غير موثوقة.

و تحدث أيضا عن الحاجة إلى تعزيز القيم الأخلاقية مثل العدالة و التسامح و العمل الإنساني و دعم الجهود المبذولة لتحقيق السلام و  الوئام، لا سيما في البلدان متعددة الأديان و الثقافات و العرقية و كذلك تعزيز الوعي بالتسامح و قبول التنوع و الاختلافات.

استعرض العيسى وثيقة مكة التي أُنجزت، للمرة الأولو في التاريخ الإسلامي، توافقا مع 27 طائفة و مذهب، يمثلها أكثر من 1200 مفتٍ و عالم من كبار علماء العالم الإسلامي. و قد أشاد المجلس بمحتوى الوثيقة و أهميته.

و قال إن الإسلام دين متسامح يعزز العدالة و الحب و احترام التنوع، مؤكداً على أهمية دور وسائل الإعلام في خلق المحتوى و التأثير على الرأي العام.

كما حث العيسى وسائل الإعلام على التمسك بالحقيقة و النزاهة لتفادي فقدان المصداقية و الإضرار بمهمتها.

من ناحية أخرى، ألقى العيسى الضوء على تجربة المورمون في العمل الإنساني، مستشهداً بالمصانع و المرافق التي تم إنشاؤها لتوفير الغذاء و الملابس و الأثاث للمحتاجين في الولايات المتحدة.

تمت دعوة العيسى لزيارة جامعة يوتا، حيث التقى برئيسها كيفن وورثن و ألقى محاضرة بحضور مئات الطلاب و الأساتذة.

و قال العيسى إن رسالة رابطة العالم الإسلامي ركزت على بناء الجسور و كسر الحواجز الناجمة عن انعدام الحوار و المعلومات الكاذبة، مشيرا إلى أن جميع أتباع الدين و الثقافات و الحضارات يتشاركون في نفس القيم الأخلاقية التي تعزز العدالة و التناغم.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز

توقع رابطة العالم الإسلامي وبطريركية موسكو اتفاق تعاون

25/07/19


.يرفض الاتفاق أيضًا جميع أشكال التطرف والكراهية

.وقعت رابطة العالم الإسلامي وبطريركية موسكو وعموم روسيا يوم الأربعاء اتفاقًا لتعزيز الحوار بين الأديان والثقافات ، فضلاً عن ثقافة السلام والتعايش البنّاء

تم توقيع هذه الاتفاقية التي ترفض أيضًا جميع أشكال التطرف والكراهية في موسكو من قِبل وكيل العلاقات والتواصل برابطة العالم الإسلامي ورئيس إدارة
.العلاقات الخارجية بالكنيسة

.تم التوقيع عليها بحضور الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى والبطريرك كيريل الأول

يعكس الإتفاق إيمان الطرفين بأهمية الحوار بين الأديان ودور المؤسسات الدينية في حل النزاعات الدولية وكذلك رغبة المسلمين والمسيحيين في تعزيز التعايش
.السلمي البنّاء

.عقد العيسى وكيريل الأول قمة تاريخية يوم الأربعاء في الكنيسة الأرثوذكسية الروسية في موسكو

.تعتبر أكبر كنيسة أرثوذكسية شرقية مستقلة وتضم أكثر من 250 مليون من أتباع الكنيسة

.تضمنت القمة التي حضرها كبار القادة الدينيين مناقشات مثمرة حول القضايا ذات الاهتمام المشترك

.ذكر كيريل الأول أنه كان “سعيدًا جدًا” بزيارة العيسى لروسيا مشيرًا إلى الدور الهام والمستنير لرابطة العالم الإسلامي

.”وأضاف البطريرك “أنتم تساعدون الكثير من المحتاجين في آسيا وإفريقيا وهذا موضوع يشغلنا كثيرا ونقدره

النقاط الرئيسية
يغطي الاتفاق التعاون بين الثقافات والحضارات. تعزيز السلام وحقوق الإنسان وتحسين أخلاقيات المجتمعات والاتصال الأكاديمي وتبادل المعلومات وقضايا
.الأقليات الدينية في حالة الأزمات والمسائل المتعلقة بالإعلام

”.وقال “نظرًا لمساهمتكم الشخصية في أنشطة رابطة العالم الإسلامي فقد أصبحت الجامعة معروفة جيدا في العالم المسيحي الذي يقدر هذه النشاطات الرائعة

و أضاف:” للكنيسة الأرثوذكسية شبكة كبيرة من العلاقات مع المجتمعات والجماعات الإسلامية وهناك اتصالات مع المسلمين في بلدنا. لم يشهد تاريخ روسيا
.”أبدًا حروبًا أو صراعات مع المسلمين

.’بما أن المسيحيين الأرثوذكس والمسلمين ينتمون إلى الحضارة الشرقية فإننا نتشاطر في العديد من القواسم المشتركة. وقد أوضح لي منصبي هذه الحقيقة بالنسبة لي”

.”أكد كيريل الأول على وحدة الشعب الروسي بغض النظر عن الدين أو الطائفة أو العرق. وقال: “يمكن لروسيا أن تكون مثالاً للدول وممثلي الأديان والطوائف

قال العيسى: “يسعدني أن أزور الكنيسة الأرثوذكسية الروسية وأن ألتقي بقداسة البطريرك كيريل الأول المعروف بجهوده البارزة في تعزيز الوئام والتعايش الديني
.فضلاً عن الحب والتسامح

.”وأضاف العيسى: “نحن في الرابطة وباسم جميع المسلمين نقدر الجهود الإنسانية والأخلاقية للكنيسة الأرثوذكسية ونقدر مشاعرها العادلة تجاه الإسلام

.”وقال: “نحن نقدر وصفكم بأن الإرهاب لا دين له وإشارتكم بأن الإسلام لا علاقة له بالإرهاب

وأضاف: “لقد قابلت عددًا من المسلمين وخاصة العلماء المسلمين في روسيا وهم يقدرون كثيرا الكنيسة الأرثوذكسية على جهودها للحفاظ على الوئام الديني وهي
.”جهود تاريخية تستحق التقدير

.”قال العيسى: “القواسم المشتركة التي نتقاسمها كثيرة لا سيما تقارب الثقافة الشرقية مع قيمها الإنسانية والأخلاقية

.”قال: “لن تكون هناك صدمة ثقافية بيننا لأننا ننتمي إلى ثقافة شرقية واحدة ولدينا العديد من الأهداف الإنسانية

.”قال العيسى: ” يمكننا تعزيز التعاون الديني والعرقي من خلال حكمتك. نحن في العالم الإسلامي نؤمن بدورك العظيم ونحن متأكدون من أهميته وتأثيره

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز

رابطة العالم الإسلامي تطلق مشروعات الإغاثة والتنمية في السنغال

22/07/19

قامت رابطة العالم الإسلامي بتوزيع أكثر من 1500 سلة غذائية في مليكا وشاحنات محملة بالمساعدات الغذائية إلى كولدا – حيث حدث حريق مؤخراً.
دكار: أطلقت رابطة العالم الإسلامي مجموعة من مشاريع إغاثة ملحة في السنغال بما في ذلك المنشآت الطبية.
أوضح الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى الأمين العام للمنظمة أن المنظمة وزعت أكثر من 1500 سلة غذائية في مليكا على مشارف داكار وشاحنات من المساعدات الغذائية إلى كولدا -حيث حدث الحريق الأخير.
قال العيسى أن برنامج علاج الساد التابع للرابطة في مستشفى في دكار قد عالج حتى الان مئات المرضى الفقراء. وضع الأمين العام حجر الأساس لمستوصف “العافية” النموذجي أثناء وجوده في تياس و لذي سيكون الأول من نوعه في المنطقة وسيخدم آلاف الأشخاص في المدينة والقرى المحيطة بها.
كما أعطى العيسى الضوء الأخضر لاستئناف بناء مركز دار الحكمة للدراسات العربية والإسلامية في تياس.
شدد في كلمة قرب انتهاء جولته في السنغال على أن الإسلام يملي على معتنقيه تقديم المساعدة والخدمات للمحتاجين بغض النظر عن جنسيتهم أو عرقهم أو ثقافتهم.
كرم الرئيس السنغالي ماكي سال في الآونة الأخيرة العيسى لعمله في تشجيع الاعتدال والتعاون الديني والمشترك بين الثقافات في جميع أنحاء العالم.
أعرب سال عن امتنانه لزيارة عيسى التي شملت تنظيم المؤتمر الدولي لرابطة العالم الإسلامي وشدد على مدى تقدير حكومته لبرامج الرابطة في أفريقيا.
إذ قال : “إن ما تقوم به المنظمة في جميع أنحاء العالم، وخاصة في إفريقيا، هو واجب إسلامي وإنساني تمليه قيم إيماننا النبيل”.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز