وزير الشؤون الإسلامية السعودي: تؤدي المعلومات الخاطئة التي ينشرها المتطرفون إلى الموت والدمار

16/09/19


ذكر وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ عبد اللطيف آل الشيخ أن المعلومات الخاطئة التي ينشرها المتطرفون والإرهابيون بين المسلمين تؤدي إلى الثورات والخسائر البشرية فضلاً عن تدمير الأوطان وتشتيت الناس.

جاءت تصريحات الشيخ خلال كلمة ألقاها في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الدولي الثلاثين للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية الذي نظمته وزارة الأوقاف المصرية في القاهرة تحت عنوان “بناء الأمة في الفقه الإسلامي”.

وذكر أن أحد أهم قواعد بناء الدول التي وافقت عليها جميع الأمم والحضارات والتي عززها وشدد عليها الإسلام كان إرساء قواعد العدالة والتسامح والتعايش ومكافحة الفساد والمفسدين.

وذكر آل الشيخ أن أحد أعظم مصادر الفساد هو الفساد الفكري الذي يوّلد الفساد العملي والسلوكي.

وذكر آل الشيخ أن الأيديولوجية الراديكالية التي تأسست عليها المنظمة الإرهابية “للإخوان المسلمون” تعمل على نشر التشدد والكراهية بين الناس باسم الإسلام مما تسبب في استياء غير المسلمين من الإسلام.

وأكد أن بناء الأمم وتعزيز قوتها لا يتحقق من خلال الكسل والتراخي ولكن من خلال دراسة جميع الأسباب المادية والوسائل المتحضرة في جميع جوانب الحياة سواء كانت عسكرية أو اقتصادية أو علمية أو اجتماعية. وقال الشيخ: “لقد أخذ الإسلام بعين الاعتبار هذه الجوانب بعناية فائقة”.

وذكر أن المملكة العربية السعودية كانت قادرة على التوفيق بين القيم الدينية والحداثة حتى أصبحت أرض الحرمين الشريفين مثالاً للحضارة والحداثة مع الالتزام بالأسس الدينية والإسلامية.

قال الشيخ “أصبحت المملكة أيضًا صخرة صلبة تكسر مكر أعداء العروبة والإسلام ولم يكن ليتحقق هذا بدون عون الله ثم حكمة زعمائها أي الملك سلمان وولي العهد الأمير محمد بن سلمان” .

واختتم آل الشيخ حديثه بتسليط الضوء على أن الرؤية 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020 والمشاريع الحيوية التي كانت تشهدها المملكة تمثل مؤشرا واضحا لمساعي المملكة العربية السعودية في محاربة الفساد والمفسدين.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز

يدين رئيس منظمة التعاون الإسلامي الهجمات الإرهابية في كابول

07/09/19

جدد رئيس منظمة التعاون الإسلامي موقف المنظمة المبدئي ضد الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره مشدداً على الحاجة الملحة لإنهاء العنف.

جدة: أدان الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف العثيمين تصاعد الهجمات الإرهابية والعنف في أفغانستان بما في ذلك الهجوم الأخير في كابول يوم الخميس الذي أسفر عن مقتل 11 شخصًا على الأقل و جرح العشرات. وقدم تعازيه لأسر الضحايا وحكومة أفغانستان وشعبها. وجدد موقف منظمة التعاون الإسلامي المبدئي ضد الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره وشدد على الحاجة الملحة إلى إنهاء العنف وحث جميع الأطراف الأفغانية على إظهار التزامها بعملية السلام.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز

إنتخاب التحالف العالمي للأديان من أجل السلام الأمين العام لمركز الملك عبد الله بن عبد العزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات كرئيس شرفي

24/08/19

أُنتُخب الأمين العام فيصل بن عبد الرحمن بن معمر تقديرا لجهوده لنشر قيم الحوار والتسامح.

يتكون التحالف من مجلس عالمي يضم كبار القادة الدينيين من جميع مناطق العالم.

الرياض: أعلن التحالف العالمي للأديان من أجل السلام يوم السبت عن انتخاب أمين عام مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز الدولي للحوار بين الأديان والثقافات فيصل بن عبد الرحمن بن معمر كرئيس شرفي للتحالف.

صدر هذا الإعلان في المؤتمر الدولي العاشر للجمعية العامة للأديان من أجل السلام في لينداو بألمانيا في الفترة الممتدة بين 20 و23 أغسطس 2019.

أشار المسؤولون في التحالف بأن انتخاب بن معمر إلى جانب مجموعة الرؤساء الشرفيين للتحالف على مدى السنوات الخمس المقبلة هو تقدير لجهوده من خلال مركز الملك عبد الله الدولي للحوار بين الأديان والثقافات لنشر قيم الحوار والتسامح وتعزيز التعاون بين الشخصيات الدينية وصناع القرار.

أعرب بن معمر عن شكره وتقديره لثقة الجمعية العامة للأديان من أجل السلام.

قال: “أنا فخور بانتخابي كرئيس شرفي ضمن الرؤساء الشرفيين الآخرين والانضمام إلى مجموعة دولية متعددة الأديان من القادة الملتزمين بالحوار بين الأديان.”

واختتم كلمته بالتعبير عن خالص شكره وامتنانه لدعم الدول المؤسسة للمركز خاصة المملكة العربية السعودية صاحبة المبادرة وإسبانيا والنمسا والفاتيكان ومجلس إدارة المسلمين والمسيحيين واليهود والبوذيين والهندوس والمجلس الاستشاري المكون من ستة وأربعين عضواً من خمسة عشر ديانة ومعتقد والموظفون بالمركز في 30 دولة حول العالم.

يعد تحالف الأديان من أجل السلام الذي تأسس عام 1970 أحد أهم المنظمات غير الحكومية الدولية المهتمة بالشؤون الدينية العالمية.

يتألف من مجلس عالمي لكبار القادة الدينيين من جميع أنحاء العالم وتمثل ست هيئات إقليمية مشتركة بين الأديان وأكثر من 90 هيئة وطنية.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز

تستعد مكة لندوة الحج حول التعايش والتسامح

29/07/19

.يشارك المفكرون والعلماء الإسلاميون في الندوة التي تستمر يومين

مكة المكرمة: يفتتح وزير الحج والعمرة في المملكة العربية السعودية الدكتور محمد صالح بنتن الندوة 44 للحج في الخامس من أغسطس تحت عنوان: “الإسلام
“.التعايش والتسامح

.ستضم الندوة التي تستمر يومين في فندق هيلتون مكة للمؤتمرات مفكرين وعلماء إسلاميين من المملكة ومناطق أخرى من العالم الإسلامي

قال الدكتور عبد الفتاح بن سليمان مشاط نائب وزير الحج والعمرة والمشرف العام على الندوة: “تعتبر ندوة الحج الكبرى واحدة من الأحداث الرئيسية التي ترعاها
“.وزارة الحج والعمرة منذ إنشائها في عام 1970. كل عام تناقش الندوة موضوعات مختلفة تتعلق بموسم الحج والقيم الإسلامية ، مما يعزز الإسلام ويزيد الوعي

“.وأضاف أن “هذا اللقاء العلمي والثقافي يكلف كبار العلماء المسلمين بمناقشة الموضوعات مع الجمهور وتبادل المعرفة

وقال الدكتور عبد العزيز وزان وكيل وزارة الحج والعمرة لشؤون العمرة والمشرف على اللجنة التنفيذية للندوة: “تطمح الوزارة إلى تحقيق العديد من الأهداف من خلال ندوة الحج بما في ذلك إبراز الدور الثقافي والحضاري للمملكة وتعزيز التواصل العلمي والثقافي بين العلماء المسلمين من جميع أنحاء العالم ، مع التركيز على
“.أهم الإنجازات والمشاريع التي تخدم المسلمين في الحرمين الشريفين والأماكن المقدسة والمساهمة في تقوية أواصر الأمة الإسلامية وتعاونها

سوف تستقبل الوزارة بداية من 30 يوليو ضيوف الندوة من المملكة والأجزاء الأخرى من العالم الإسلامي. رتبت الوزارة أيضًا رحلات خاصة للضيوف لاستكشاف
.المناطق والمعارض التاريخية في مكة المكرمة والمدينة المنورة بالإضافة إلى حضور فعاليات الندوة

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز

الجدول الزمني: هجمات الحوثيين على المملكة العربية السعودية

13/06/19

جدة: هاجمت ميليشيا الحوثيين المدعومة من إيران في اليمن أراضي المملكة العربية السعودية ، وقتلت وجرحت مدنيين في العملية ، في كثير من الأحيان لإدانة دولية. يوم الأربعاء ، أطلقت الميليشيا صاروخًا في مطار أبها ، مما أسفر عن إصابة 26 شخصًا على الأقل.

فيما يلي نظرة على حوادث الإرهاب الأخرى التي ارتكبها الحوثيون ضد المملكة.

5 مايو ، 2015: أوقفت المملكة العربية السعودية المدارس في بلدة نجران الجنوبية بعد أن أطلقت ميليشيات الحوثيين المدعومة من إيران النار على المدينة من اليمن ، حسبما ذكرت قناة العربية الإخبارية.

ذكرت وكالة أسوشيتيد برس نقلاً عن زعماء القبائل الذين اختاروا عدم الكشف عن هويتهم ، أن مدنيين اثنين على الأقل قد قتلا في الهجوم ، بينما تم القبض على خمسة جنود سعوديين على أيدي.

7 يونيو 2015: قالت قوات التحالف إن القوات السعودية أسقطت صاروخ سكود أطلق على المملكة من اليمن قبل الفجر.

28 أكتوبر ، 2016: اعترضت الدفاعات الأرضية السعودية صاروخا باليستيا أطلقته ميليشيات الحوثيين يستهدف مدينة مكة المكرمة.

وقال التحالف العربي في بيان إن الصاروخ أسقط على بعد 65 كيلومترًا من مكة ، مضيفًا أن مقاتلات التحالف النفاثة هاجمت قاذفات الصواريخ في صعدة ودمرتها.

28 يوليو ,2017: اعترضت قوات الدفاع الجوي السعودية صاروخا باليستيا أطلقته الميليشيا الحوثية اليمنية باتجاه مكة المكرمة ، وفقًا لقيادة التحالف العربي.

في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية (واس) ، قالت قيادة التحالف إن الصاروخ أسقط فوق منطقة الوسلية في محافظة الطائف ، على بعد حوالي 69 كم من مكة. لم يتم التبليغ عن أي أضرار أو إصابات.

وقال البيان إن الهجوم الصاروخي كان “محاولة يائسة لتعطيل موسم الحج”.

4 تشرين الثاني (نوفمبر) 2017: أطلق الحوثيون صاروخًا في الرياض يستهدف مطار الملك خالد الدولي. اعترضت قوات الدفاع الجوي السعودية الصاروخ وأسقطته ولم تقع أضرار.

20 كانون الأول (ديسمبر) 2017: أطلقت الميليشيات الحوثية في اليمن صاروخًا باليستيًا على الرياض ، مستهدفًا قصر اليمامة الملكي في العاصمة السعودية.

وقال التحالف العربي الداعم للحكومة اليمنية الشرعية: “تم اعتراض الصواريخ من قبل أنظمة الدفاع الوطنية السعودية جنوب الرياض ، مما تسبب في تناثر الحطام”.

وقال العقيد تركي Al- المتحدث باسم ائتلاف المالكي إن أحداً لم يصب بأذى ولم تُلحق أية أضرار بالممتلكات.

15 مايو / أيار 2018: اعترضت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي صاروخ باليستي أطلقته ميليشيا الحوثيين على مدينة جازان الجنوبية ، وفق ما قاله متحدث باسم التحالف العربي.

أعلن العقيد تركي المالكي أنه في تمام الساعة 12:40 مساءً ، اعترض الدفاع الجوي السعودي صاروخًا باليستيًا أطلق داخل الأراضي اليمنية باتجاه أراضي المملكة.

تم توجيه الصاروخ نحو المناطق المأهولة بالسكان في محافظة جازان.

10 يونيو (حزيران) 2018: اعترضت الدفاعات الجوية السعودية صاروخا باليستيا على مدينة جازان الجنوبية بعد إطلاقها من الأراضي التي يسيطر عليها المتمردون في اليمن.

وقال التحالف في بيان أصدرته وكالة الانباء السعودية (واس) ان حطام الصاروخ سقط في مناطق سكنية بجازان دون التسبب في خسائر بشرية.

وجاء الهجوم بعد يوم من مقتل ثلاثة مدنيين في جازان عندما أطلقت ميليشيا الحوثي “قذيفة” على المقاطعة.

24 يونيو 2018: اعترضت قوات الدفاع الجوي السعودية وتدمير صاروخين باليستيين فوق الرياض ، أطلقته ميليشيا الحوثيين في اليمن.

هزت المنازل في العاصمة السعودية ، وحدثت ستة انفجارات عالية على الأقل ، وومضات ساطعة في السماء ونفث دخان فوق المدينة. ولم ترد تقارير عن وقوع اصابات.

2 نيسان (أبريل) 2019: تم اعتراض وتدمير طائرتين تابعتين للحوثيين تستهدف المناطق المدنية في خميس مشيط ، وهي مدينة جبلية في منطقة عسير.

تم الإبلاغ عن إصابة خمسة أشخاص جراء سقوط الحطام. أصيبت أربع سيارات وعدد من المنازل بأضرار.

8 أبريل (نيسان) 2019: اعترضت قوات الدفاع الجوي العربية التابعة للتحالف طائرة من طراز الحوثي استهدفت منطقة عسير الجنوبية بالمملكة العربية السعودية.

وقال العقيد تركي المالكي ، المتحدث باسم التحالف العربي ، في الساعة 10:50 مساءً. بالتوقيت المحلي ، رصدت الدفاعات الجوية السعودية الطائرة بدون طيار متجهة نحو منطقة مأهولة بالسكان في منطقة عسير.

كما أضاف أن الطائرة بدون طيار أسقطت قبل أن تصل إلى هدفها ولم يبلغ عن إصابة أحد جراء الحطام المتساقط من المركبة الجوية غير المأهولة.

ومن ثم أعلن المالكي إن الميليشيا واصلت استهداف المدنيين بهجمات الطائرات بدون طيار وكذلك القوارب المفخخة في انتهاك لاتفاقية ستوكهولم التي وقعتها الميليشيا والحكومة اليمنية ومؤيديها من التحالف.

وقال إن “هذه الأعمال الإرهابية” تهدف إلى استفزاز قوات التحالف للقيام بعمل عسكري في محافظة الحديدة.

13 مايو 2019: استهدفت ناقلتان سعوديتان قبالة سواحل الإمارات العربية المتحدة. وقال وزير الطاقة بالمملكة ان السفينتين استهدفتا قبالة الفجيرة. وقال إن إحدى الناقلات كانت في طريقها إلى المملكة ليتم تحميلها بالنفط الخام السعودي للولايات المتحدة.

14 أيار (مايو) 2019: بين الساعة 6:00 صباحًا والساعة 6:30 صباحًا ، تعرضت محطتان للمضخات على خط الأنابيب بين الشرق والغرب للهجوم من قبل طائرات مسلحة بدون طيار ، مما تسبب في نشوب حريق وأضرار طفيفة في محطة الضخ رقم 8. يتضمن.

وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إن “خط الأنابيب ينقل النفط السعودي من المنطقة الشرقية إلى ميناء ينبع”.

استهدف الهجوم الذي وقع في الصباح الباكر ، وهو الثاني في ذلك الأسبوع في الخليج ، محطتين للضخ تديرهما أرامكو السعودية.

أكدت شركة أرامكو السعودية الهجوم في وقت لاحق ، قائلة إنها “ردت على حريق في محطة ضخ خط أنابيب الشرق والغرب 8 والذي نتج عن حادث تخريب باستخدام طائرات مسلحة بدون طيار استهدفت محطات الضخ 8 و 9”.

20 أيار (مايو) 2019: أسقطت قوات الدفاع الجوي السعودية صاروخين باليستيين ذكرت قناة العربية أنها كانت متجهة نحو جدة ومكة.

وقال المتحدث باسم التحالف العربي العقيد تركي المالكي إن القوات “راقبت الأهداف الجوية التي تحلق فوق مناطق محظورة في جدة ومحافظة الطائف ، وتم التعامل معها وفقًا لذلك”.

11 يونيو / حزيران 2019: قال المالكي إن قوات الدفاع الجوي السعودية أسقطت طائرتين بدون طيار أطلقهما الحوثيون من اليمن باتجاه مدينة خميس مشيط.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز

في القمة الإسلامية، ينتقد الملك سلمان الإرهاب والتطرف

02/06/19

أعرب الملك عن دعمه لـ “الحقوق المشروعة” لـ “الشعب الفلسطيني الشقيق”

*يقول إن إعادة هيكلة منظمة المؤتمر الإسلامي وإصلاحها أمران ضروريان لمواجهة التحديات التي تواجه العالم الإسلامي.

قال العاهل السعودي الملك سلمان يوم الجمعة في مؤتمر القمة الإسلامي الرابع عشر الذي نظمته منظمة التعاون الإسلامي في مكة إن التطرف والإرهاب هما “أخطر آفة” تواجه العالم.

كان موضوع القمة “يداً بيد نحو المستقبل”، وترأسه الملك الذي استقبل قادة ورؤساء الدول ذات الأغلبية المسلمة.

كما استقبل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وحاكم مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل.

في كلمته، شكر الملك سلمان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على جهوده كرئيس للقمة السابقة.

كما شكر الملك الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي يوسف العثيمين على جهوده لتعزيز التعاون الإسلامي.

وقال الملك سلمان: “القضية الفلسطينية هي حجر الزاوية في عمل منظمة المؤتمر الإسلامي، وهي محور اهتمامنا حتى يحصل الشعب الفلسطيني الشقيق على جميع حقوقه المشروعة”.

وأضاف أنه يجب بذل الجهود لمكافحة التطرف والإرهاب، وكشف مؤيديهم، وتجفيف مواردهم المالية بكل الطرق المتاحة.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز

شخصيات إسلامية بارزة: التنوع الديني والثقافي لا يبرر “النزاع”

31/05/19

مكة المكرمة: تم التوقيع على وثيقة تاريخية لمكافحة التطرف من قبل 1200 شخصية من العالم الإسلامي في أعقاب تجمع تاريخي في مدينة مكة المكرمة.

حضر المؤتمر الذي استمر أربعة أيام ونظمته رابطة العالم الإسلامي (MWL) شخصيات بارزة وعلماء وكبار المسؤولين وكبار المفكرين الذين مثلوا 139 دولة. كما مثل المندوبون 27 مكونًا من مختلف الطوائف الإسلامية.

كان العاهل السعودي الملك سلمان أول زعيم يوقع الإعلان ، ثم استقبل العلماء في المدينة المقدسة. و قد تم اعطاء الملك وثيقة إعلان مكة النهائية.

اذ أكد الموقعون أنهم سعىوا للتفاعل مع جميع مناحي الحياة لتحقيق مصالح البشر ، وتعزيز القيم النبيلة ، وبناء الجسور ، ومواجهة الظلم والكراهية.

قال إعلان مكة إن التنوع الديني والثقافي لا يبرر الصراع وأن الحوار الحضاري هو السبيل للتغلب على الاختلافات التاريخية.

ودعا إلى تشريع لردع الأشخاص الذين يروجون للكراهية والعنف على التحريض ، قائلاً إن هذه القوانين ستضعف أسباب الصراع الديني والعرقي. وأدان الهجمات على أماكن العبادة ، ووصفها بأنها أعمال إجرامية تتطلب استجابة تشريعية وأمنية قوية. وقال إن الأفكار المتطرفة التي حفزت هذه الأنواع من الهجمات تحتاج إلى تحدي.

وقال إعلان مكة إن من واجب الجميع محاربة الإرهاب والظلم والقمع وانتهاك حقوق الإنسان. كما حث على مزيد من الحماية البيئية ، قائلا إن إهدار الموارد الطبيعية والتسبب في التلوث ينتهك حقوق الأجيال القادمة.

وحذرت من أن رهاب الإسلام ينبع من الجهل بواقع الإسلام وأن الناس يتشبثون بالأفعال السيئة التي يرتكبها أولئك الذين يزعمون أنهم مسلمون ويعزوون أفعالهم زوراً إلى الشريعة الإسلامية.

دعا الإعلان إلى عدم التدخل في شؤون الدول الأخرى ، لأنه كان انتهاكًا غير مقبول ، حيث أشار إلى تسويق الأفكار الطائفية أو محاولات فرض الفتاوى.

وهي تعترف بمبادئ تمكين المرأة أو رفض تهميشها أو تدهور كرامتها أو التقليل من دورها أو عرقلة فرصها في المجال الديني أو العلمي أو السياسي أو الاجتماعي. ودعا إلى حماية هوية الشباب المسلم مع إيلاء اهتمام خاص لخمس نقاط رئيسية – الدين ، والوطن ، والثقافة ، والتاريخ واللغة.

حيث يجب حماية الهوية من محاولات الإقصاء أو الاستيعاب المتعمد أو غير المقصود. و يحتاج الشباب أيضًا إلى الحماية من التطرف الفكري وفكرة وجود صدام بين الحضارات.

وأضاف الإعلان أنه يجب تزويد الشباب بقيم التسامح والتعايش السلمي والوئام من أجل قبول وجود الآخرين والحفاظ على كرامتهم وحقوقهم واحترام قوانين ولوائح البلدان التي يعيشون فيها.

في وقت سابق من هذا الأسبوع ، سمع المؤتمر أن المملكة العربية السعودية حاربت التطرف “بتصميم وحسم”.

وقال الملك سلمان في خطاب ألقاه نيابة عن حاكم مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل: “لقد أدانت المملكة العربية السعودية بشدة جميع أشكال التطرف والعنف والإرهاب وحاربتهما بأيديولوجية وعزيمة وحسم ، وعارضت أي صلة بهما.”

وقال الملك إن المملكة العربية السعودية ملتزمة “بنشر السلام والتعايش وأقامت منصات ومراكز فكرية دولية لتعزيز هذه المبادئ”.

وأضاف: “نكرر دعوتنا لوقف خطاب العنصرية وكراهية الأجانب من أي مصدر وتحت أي ذريعة كانت”.

ناقش مؤتمر رابطة العالم الإسلامي موضوعات منها “الاعتدال في التاريخ الإسلامي وتراث الفقه” و “البرامج العملية لتعزيز الاعتدال بين الشباب”.

شهد المؤتمر بداية عدة مؤتمرات إقليمية كبرى في المملكة هذا الأسبوع. سيناقش أعضاء جامعة الدول العربية وقادة مجلس التعاون الخليجي عدوان إيران الأخير على المملكة العربية السعودية والمنطقة ككل.

بالإضافة إلى ذلك ، تمت دعوة العشرات من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي (OIC) لحضور القمة الإسلامية الرابعة عشرة للهيئة.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز

أخبر الملك سلمان خلال مؤتمر الإسلام المعتدل أن المملكة العربية السعودية حاربت “التطرف و العنف و الإرهاب”

28/05/19

قال الملك إن العالم اليوم في حاجة ماسة إلى القدوة، و يمكن للمسلمين الرد على هذه الدعوة. (واس)

 

– في مؤتمر رابطة العالم الإسلامي في مكة المكرمة، دعا الملك إلى إنهاء خطاب العنصرية و كراهية الأجانب

– المملكة العربية السعودية ملتزمة بـ “نشر السلام و التعايش”

 

مكة: قال الملك سلمان في مؤتمر رابطة العالم الإسلامي يوم الاثنين إن المملكة العربية السعودية حاربت التطرف “بتصميم و حسم”.

في خطاب ألقاه أمام مؤتمر رابطة العالم الإسلامي في مكة حول الإسلام المعتدل، دعا الملك إلى إنهاء خطاب العنصرية و كراهية الأجانب.

و قال الملك في كلمة ألقاها نيابة عنه الامير خالد الفيصل، حاكم مكة المكرمة: “لقد أدانت المملكة العربية السعودية بشدة جميع أشكال التطرف و العنف و الإرهاب و حاربتها، بأيديولوجية و عزيمة و حسم، وعارضت أي هوية معهم”.

كما قال الملك إن المملكة العربية السعودية ملتزمة بـ “نشر السلام و التعايش و أنشأت منابر و مراكز فكرية دولية لتعزيز هذه المبادئ.

و أضاف: “نكرر دعوتنا لوقف خطاب العنصرية و كراهية الأجانب من أي مصدر و تحت أي ذريعة كانت.”

 

حقيقة سريع

 

الملك يدعو إلى إنهاء خطاب العنصرية و كراهية الأجانب.

يمثل المؤتمر بداية عدة مؤتمرات إقليمية كبرى في المملكة هذا الأسبوع.

سيناقش المشاركون التعددية الدينية و التواصل الثقافي، و القيم المشتركة في العلاقات الدولية المعاصرة.

 

 

قال الملك إن العالم اليوم في حاجة ماسة إلى القدوة و أنه يمكن للمسلمين المساعدة في نشر القيم الجيدة في العالم.

تعقد رابطة العالم الإسلامي، و هي منظمة إسلامية دولية غير حكومية، مقرها مكة، مؤتمر “الاعتدال و المؤشرات” لمدة أربعة أيام. يحضر هذا الحدث كبار الشخصيات و العلماء و كبار المسؤولين و كبار المفكرين من العالم الإسلامي.

يمثل المؤتمر بداية عدة مؤتمرات إقليمية كبرى في المملكة هذا الأسبوع. و هي تشمل اجتماعات طارئة لمجلس التعاون الخليجي و جامعة الدول العربية تعقدها المملكة العربية السعودية لمناقشة التوترات المتصاعدة في المنطقة مع إيران.

 

سيناقش الحدث موضوعات تشمل “الاعتدال في التاريخ الإسلامي و تراث الفقه” و “الخطب المحايدة و العصر المعاصر” تحت شعار “الاعتدال بين الأصالة و الحداثة.”

ستتضمن المواضيع الأخرى “الاختلافات و ثقافة الاعتدال” و “البرامج العملية لتعزيز الاعتدال بين الشباب.”

ستركز الجلسة الخامسة للمؤتمر على “الاعتدال و رسالة التواصل الحضاري”. و سيناقش المشاركون التعددية الدينية و التواصل الثقافي و القيم المشتركة في العلاقات الدولية المعاصرة.

 

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز

الأمم المتحدة تدعم مقترحات المملكة العربية السعودية بشأن العدالة ومنع الجريمة

28/05/19

جنيف: لجنة الأمم المتحدة لمنع الجريمة صادقت بالإجماع على قرارات من المملكة العربية السعودية تستهدف الإرهاب، استغلال الأطفال والجرائم الإلكترونية.

جاء التصديق على لجنة منع الجريمة والعدالة الجنائية خلال دورتها الثامنة والعشرين في مقر الأمم المتحدة في فيينا.

اذ تسعى أهم قرارات المملكة الأربعة إلى مكافحة الاستغلال الجنسي للأطفال عن طريق الإنترنت ، وتقديم المساعدة الفنية لتنفيذ الاتفاقيات الدولية لمكافحة الإرهاب ، وتعزيز المساعدة التقنية والتعاون الدولي لمكافحة الجريمة السيبرانية.

من خلال هذه القرارات ، سلطت المملكة الضوء على الحاجة إلى مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة للمساعدة في توفير الوصول إلى العدالة لضحايا الاستغلال الجنسي للأطفال والاعتداء الجنسي من خلال شبكة الإنترنت وفقا للتشريعات الوطنية.

كما دعت المملكة العربية السعودية الدول الأعضاء إلى تبادل الخبرات بشأن زيادة الوعي والإبلاغ عن حالات الاعتداء الجنسي على الأطفال واستغلالهم ، وحثتهم على التعلم من تجارب الدول الأخرى في مكافحة التطرف وتجنيد الأفراد وتحريضهم على القيام بأعمال إرهابية.

و بالتالي دعت المملكة الدول الأعضاء إلى مراجعة التشريعات الوطنية لتبادل الخبرات والتقنيات لمكافحة الجريمة الإلكترونية بشكل فعال.

أكدت المملكة العربية السعودية على الموضوعات الرئيسية التي سيتم مناقشتها خلال مؤتمر الأمم المتحدة الرابع عشر لمنع الجريمة والعدالة الجنائية ، الذي سيعقد في كيوتو ، اليابان ، والحاجة إلى التركيز على تعزيز الثقة في سيادة القانون والتنسيق والتعاون الدوليين في المسائل الجنائية وتعميق شراكات القطاع العام والخاص في جهود منع الجريمة.

في كلمته أمام الجلسة الثامنة والعشرين للجنة ، قال عبد الله بن فخري الأنصاري ، مستشار وزارة الداخلية السعودية ، إن الإرهاب يشكل تهديدًا كبيرًا للسلم والأمن الدوليين ، ويقوض القيم الأساسية للأمم المتحدة.

دعا الأنصاري ، وهو أيضاً مدير عام الشؤون القانونية والتعاون الدولي بالوزارة ، إلى التنسيق والتعاون بين الدول والمنظمات على الصعيدين الإقليمي والدولي لمكافحة الإرهاب ، وتبادل أفضل الممارسات ، والمساعدة في التحقيق في قضايا الإرهاب وملاحقتها.

وقد ترأس الوفد السعودي في المؤتمر ، ودعا إلى توفير المساعدة التقنية في بناء القدرات والوقاية والتوعية والتعاون الدولي وجمع البيانات والبحث والتحليل لمكافحة الجريمة السيبرانية.

فأكد الأنصاري على أهمية تعزيز التعاون حول العالم لتعقب مرتكبي هذه الجرائم من خلال تجريم حيازة وتوزيع وإنتاج مواد الاعتداء الجنسي على الأطفال.

ومن ناحية أخرى، أبرز أهمية بناء القدرات ، وتوفير الخدمات والدعم لضحايا إساءة معاملة الأطفال من خلال شبكة الإنترنت ، وتوفير التدريب وتعزيز القدرات التقنية لوكالات إنفاذ القانون ، وتوفير الدعم التقني لوضع سياسات وبرامج فعالة ، وتنفيذ حملات التوعية والتثقيف لحماية الأطفال من سوء المعاملة.

 

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز

السعودية تدعو المجتمع الدولي لاتخاذ موقف حازم مع ميليشيات الحوثي الإرهابية

24/05/19

دعت السعودية المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته باتخاذ موقف حازم مع ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، إثر استهدافها المناطق الحيوية المأهولة بالسكان عبر الصواريخ البالستية والطائرات المسيرة على مدن المملكة، الذي يعد انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي والإنساني ولقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.
وأكدت السعودية في جلسة لمجلس الأمن الدولي حول ” بند حماية المدنيين في النزاع المسلح”، حرصها بشكل مستمر على حث المجتمع الدولي لتبني توجه موحد وشامل لحماية المدنيين والنأي بهم عن النزاعات المسلحة، من منطلق أن هذا العام يصادف الذكرى الـ 20 لاعتماد مجلس الأمن قراره الـ 1265 المتعلق بحماية المدنيين في النزاع المسلح.
وقال القائم بأعمال وفد المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة بالإنابة المستشار الدكتور خالد منزلاوي، بمقر المجلس في نيويورك: “إن ما يشهده العالم من صراعات متتالية ومستمرة ليس من شأنها إلا أن تزج بالمدنيين والأبرياء في المآسي والآلام، تقف فقط لحرمانهم من أبسط حقوق الحياة الطبيعية”، مشيراً إلى وجود صراعات تزج بالأطفال في النزاعات وتحرمهم من الحق الأساسي في التعليم والجلوس على طاولات المدارس.
وأضاف: “في هذا الشأن تدعو بلادي مجلسكم الموقر إلى تفعيل قرارات المجلس ذات الصلة التي يجب أن تكون رادعًا للإرهابيين على القانون الدولي الإنساني”، مؤكداً أن التغير في طبيعة النزاعات يتطلب تأقلماً مستمراً للحفاظ على أرواح المدنيين، مؤكداً أن حصار غزة “على سبيل المثال” يعدُّ تجاهلاً تاماً لحماية المدنيين وسلب أبسط حقوقهم، مشيراً إلى أن سرقة الأغذية في اليمن من قبل ميليشيات الحوثي الإرهابية يعدُّ تعريضاً لحياة المدنيين للمجاعة والخطر.
وأوضح منزلاوي، أن الهجوم على المنشآت الحيوية في المناطق الآهلة بالسكان يعدُّ استهتاراً مباشراً وواضحاً بحياة وأرواح المدنيين، داعياً مجلس الأمن والمجتمع الدولي للوقوف صفاً واحداً وتوحيد وجهات النظر في سبيل حماية المدنيين في النزاع بأشكاله كافة ودعم تمكين التحييد للمدنيين.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة فيالشرق الأوسط

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط الشرق الأوسط